قضاء

الصمت كان هو المرجعية الكبيرة للتحرك الاحتجاجي الذي قررته جمعية القضاة ونفذته بالأمس أمام المحكمة الابتدائية بتونس و أمام مقرات محاكم الاستئناف بالنسبة لباقي تراب الجمهورية. رمزية الصمت تمثلت في طريقة تنفيذ الوقفة الاحتجاجية ومن خلال مجموع

من أجل استخراج كنز ،عون بنكي يعمل بفرع أحد البنوك بولاية صفاقس يختلس 99 ألف دينار. العون مكلف بالاتصال مع الحرفاء بمقراتهم وتسلم مبالغ مالية منهم لإيداعها بحسابتهم البنكية غيزر أنه احتفظ بجزء منها لنفسه.

ينفذ عدد من القضاة اليوم صباحا وقفات احتجاجية أمام جميع محاكم الاستئناف بالبلاد ترتيبا على قرار المجلس الوطني لجمعية القضاة المنعقد في 26 مارس الأخير و ذلك على خلفية انعكاسات وقوع المصادقة من طرف مجلس نواب الشعب على قانون المجلس الاعلى للقضاء.

يستعد المحامون في هذه الأيام لتحديد الأوجه التفاعلية التي سيعتزمون القيام بها بخصوص التشريع الجبائي المتعلق بهم و الذي ورد تفصيله في قانون المالية الجديد. ستتولى الهياكل الممثلة لهم النظر قريبا في الموضوع بعد ان قامت في مرحلة سابقة بالتعبير بطرق مختلفة عن موقفها الرافض في مجمله لمضامين التشريع الجديد.

بعد انتهاء فترة التمديد التي تمتع بها محمد فوزي بن حماد على رأس المحكمة الإدارية من قبل رئيس الحكومة الحبيب الصيد وما أحدثه هذا القرار من جدل واسع في صفوف القضاة عامة والقضاة الإداريين بصفة خاصة هاهو هذا الأخير يفي بوعده الذي قطعه في وقت سابق واستجاب لمطلب القضاة

اكد انس لحمادي نائب رئيس جمعية القضاة التونسيين ان قانون المجلس الاعلى للقضاء بصيغته الحالية والمصادق عليه من قبل مجلس النواب مرفوض تماما من قبل القضاة للغياب التام لكل الضمانات الجدية لاستقلال القضاء في تونس ،باعتباره يجرد المجلس الاعلى للقضاء

تنظر غدا الاثنين دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بنابل في مطلب افراج قدّم في حقّ عون أمن أحيل من أجل تهم تعلقت بالتهديد الموجب لعقاب جنائي والارتشاء.قضية الحال، مثلما اكّدها مصدر قضائي مطلع في تصريح لـ»المغرب» تتلخّص وقائعها في تولي أعوان الامن بجهة الفحص

جذاذات من هذه الايام

المهنة ؟ لا شيء

المقترح الذي تقدم به مؤخرا بعض نواب مجلس الشعب و الذي لا يزال في مرحلة جمع الإمضاءات به من الطرافة و الخصوصية ما يجعله بشكل مؤكد محل اهتمام. هذا المقتر ح والذي يتضمن فرضية حذف ذكر المهنة من بطاقة التعريف الوطنية تداولته التعاليق مؤخرا

بالرغم من أن الحادثة قد مرت عليها سنوات إلا أنها لا تزال في ذاكرة الرأي العام، نتحدث هنا عن عدد من أعوان الديوانة الذين رفعوا شعار «ديقاج» في وجه المدير العام السابق للديوانة طاهر حتيرة خلال وقفة احتجاجية وذلك باعتباره احد أزلام النظام السابق على حد تعبيرهم.

تمسّكت جمعية القضاة التونسيين بمخالفة مشروع القانون المتعلق بالمجلس الاعلى للقضاء لروح الدستور واحكامه، وعبرت عن استعدادها التام لخوض جميع الاشكال الاحتجاجية من أجل تكريس سلطة قضائية مستقلة بعيدة كلّ البعد عن التجاذبات السياسية والحزبية، ضامنة للحقوق والحريات.

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499