«النضال من اجل.. المكتسبات القديمة..»

لا ندري من قائلها و لا من تولى صياغتها بالشكل الذي هي عليه الآن لكنها بحكم صدق مضامينها تدفعك إلى التفكير و إلى المصادقة على جانب هام من مضامينها. نعم انه .. «من بؤس الزمان أن تقع ثورة.. لتصبح الشعوب تناضل من اجل مكتسباتها القديمة..»
جملة تعبر بشكل

جلي عن الشعور الذي ينتابنا احيانا وفي لحظات ياس يؤرق البعض منا من جراء ما نعيشه اليوم و ما نحن بصدد مسايرته. نعم في العديد من الحالات يكتشف الواحد منا نفسه وهي تراوح الذكريات وتتبع خطى الماضي و ما كان و ما فات. ليس بالحنين و لا بالتحسر على ما فات لأنه من الثابت و من المفروغ منه أن ما عشناه قبل الثورة يمثل في ابرز وقائعه وسلوكياته دون ادنى شك أسوأ حالة وصلنا إليها و ذلك من جراء الفساد الذي كان مستشريا في المجتمع والتلاعب الفظيع بالمال العام والمستحقات العامة.ماض أثقلت مضامينه كاهل الناس نتيجة ما عاشوه من ظلم وحيف وحرمان . ماض طغت عليه المحسوبية والاستغلال المفرط للمواقع و الانتهاكات للحقوق و الحريات. الثورة من هذا المنطلق مكسب و زاد ثمين مبشر بما هو أفضل و ارقى. تحقق الكثير في السنوات الأخيرة و ظهر جليا – و لا يزال- أن الأمور و إن وصلت إلى أسوئها أحيانا تبقى أفضل ألف مرة مما كان . الهبة الجماعية ضد الظلم و الفساد كلها خير ولا تزال واعدة على جميع المستويات. الفكرة رائعة و النوايا بديعة لكن هو الواقع الآن المترهل الذي يدفع أحيانا إلى الشك و التردد.
عديدة هي المظاهر التي تدفعك اليوم ومنذ مدة غير قصيرة إلي التسليم بأن الأمور تسير....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499