حاميها : يحميها...

مروع ما تم الكشف عنه مؤخرا من تولي البعض ممن هم بحكم عملهم محمولين على عكس ذلك من التحيل علي شخص قصد وضع يدهم علي ماله و اقتسامه بينهم بعنوان غنيمة لما خططوا له و نفذوه غير مكترثين بعواقب ذلك. مفزعة تفاصيل ذلك و رواية العملية

التي انتهت بتقديم صورة مبكية لبعض صور الواقع و التي تجسم المقولة المعروفة « حاميها حراميها»
لكن بقدر هول كل ذلك هنالك واقع يشكل الجانب الآخر من هذه المأساة و الذي يتميز والحمد لله بايجابية فائقة و يبعث لنا برسائل طمأنة حقيقية. روح هذه الرسائل هو ان المصالح الأمنية تمكنت في وقت قياسي من كشف العملية و إيقاف المتحيلين و في ذلك تأكيد على أن الأصل في الأمور الصحة و ان ما خرج عن ذلك هي حالات شاذة تحفظ و لا يقاس عليها. القول الأمثل في ذلك و الذي من شانه تلخيص الحكاية في مجملها هو أن الحق يعلو و لا يعلى عليه و أن للأمن اسود تحميه و أخلاق تزكيه. كلنا على علم بالواقعة التي مفادها وقوع إيقاف مواطن و هو في سيارة أجرة من طرف سيارة أمنية يمتطيها أربعة أعوان بالزى النظامي يرافقهم شخصان مدنيّان. وقع إيهامه بأنه محلّ تفتيش و كان ذلك منطلقا لعملية تحيل محبكة وفق الرواية التي جاءت في بيان صادر عن وزارة الداخلية و التي انتهت بسلبه مبلغا ماليا هاما و اقتسام معينه بين....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499