ملف عملية السطو على فرع بنكي بالقصرين: وزير الداخلية يشير إلى علاقة المنفذين بمجموعات إرهابية والأبحاث متواصلة

يبدو أن الأبحاث فيما يتعلق بعملية السطو على أحد الفروع البنكية تتقدم حيث أكد في هذا الخصوص

وزير الداخلية الحالي هشام الفراتي أنّه تمّ التعرف على بعض منفذي هذه العملية مشيرا في ذلك إلى صلتهم بمجموعات إرهابية. علما وان هذا الأخير قد صرّح في وقت سابق انه لا يمكن الجزم بمثل هذه الفرضية في الوقت الحالي آنذاك.
جاء التصريح الأخير للفراتي على خلفية زيارة قام بها أمس الخميس 9 أوت الجاري لولاية توزر والتي تأتي في إطار التأكد من مدى جاهزية الوحدات الأمنية لإنجاح الموسم السياحي بالمنطقة ،مؤكدا أن الوحدات الأمنية تواصل عملها بنفس النسق في مكافحة الإرهاب و مقاومة الجريمة والتهريب إضافة إلى تأمين المواقع السياحية بالجهة في إطار استراتيجية وطنية. وذلك بالرغم من محدودية الإمكانيات وصعوبة التضاريس بالجهة وفق تعبيره.

وبالعودة إلى الواقعة فأطوارها جدّت بتاريخ غرّة أوت الجاري حيث أقدمت مجموعة مسلحة على اقتحام بنك بمدينة القصرين والاستحواذ على مبلغ 90 ألف دينار وفق ما قدره مدير البنك وقد أسفرت الأبحاث في البداية على أن عدد الأشخاص الذين نفذوا العملية هو أربعة من بين 11 إرهابيا بعد أن افتكوا سيارة احد المواطنين بمنطقة الطوالبية المحاذية لجبل السلوم قبل أن يتحصنوا بالفرار تاركين السيارة التي تم العثور عليها فيما بعد. من جهة أخرى تمكنت الوحدات الأمنية من التعرف على أحد الإرهابيين المدعو حافظ الرحيمي الذي يخضع للمراقبة الأمنية منذ شهر ماي 2015 وذلك قبل أن يلتحق بالإرهابيين المتحصنين بجبل السلوم رفقة آخر يدعى منذر الغرسلي،هذا وقد استعمل منفذو العملية سلاح كلاشنكوف في تهديد العاملين بالبنك وكذلك الحرفاء الذين كانوا متواجدين بالداخل زمن الواقعة. هذا ولا تزال الأبحاث جارية لإماطة اللثام عن كلّ ملابسات هذه الحادثة وهي ليست الأولى من نوعها أي استهداف بنوك بقطع النظر عن الصبغة الإرهابية للعملية من عدمها.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499