قضية «السطو المسلح» على فرع الشركة التونسية للبنك بالمنار: الاحتفاظ بعون سجون وإصلاح وحجز بعض «أدوات الجريمة»

أذنت النيابة العمومية بالاحتفاظ بعون سجون وإصلاح يشتبه في تورط

في عملية السطو المسلح على الفرع البنكي بالمنار، في انتظار أن تتم إحالته في غضون الأيام القليلة المقبلة على القضاء.

تمكنت، فجر أمس الجمعة، الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بإدارة الشرطة العدلية بالتنسيق مع منطقة الأمن الوطني بالمنزه وفريق خاص تابع لإدارة أمن إقليم تونس من إيقاف المشتبه في تورطه قضية السطو المسلح على فرع الشركة التونسية للبنك بالمنار والتي جدت يوم 11 جويلية 2018.
ووفق ما أوردته وزارة الداخلية فان عمليّة تحديد ذي الشبهة كانت بعد إجراء الأبحاث والتحريات وبعد عمليات فنية معمقة مضيفة أن الأبحاث ما تزال متواصلة.

وأوضحت وزارة الداخلية أنّ المظنون فيه هو عون تابع للإدارة العامة للسجون والإصلاح، يبلغ من العمر 40 سنة، وهو أصيل منطقة طبربة من ولاية منوبة.
وأكدت بانّ الوحدات الأمنية قد تمكنت من حجز القبعة والحقيبة المستعملة في عملية السطو بالإضافة إلى جزء هام من المبلغ المالي المستولى عليه.

من جهته أكد الناطق الرسمي باسم الادارة العامة للسجون والاصلاح سفيان مزغيش في تصريح لـ«المغرب» بانّ ما نسب لعون السجون والاصلاح، المشتبه فيه في عملية السطو المسلح على الفرع البنكي بالمنار التي جدت يوم 11 جويلية الجارية، يعتبر عملا فرديا لا علاقة له بانتماء المعني بالامر للمؤسسة السجنية والاصلاحية.
وأوضح محدّثنا بان الادارة العامة للسجون والإصلاح قد تولت تقديم المساعدة الضرورية للوحدات الأمنية المختصة للبحث في الموضوع حتى يتسنى لها إيقاف المعني بالامر .

وشدد في السياق نفسه على انّ الإدارة العامة للسجون والإصلاح تهيب بكافة المؤسسات الاعلامية التمييز بين ما قد يكون قد ارتكبه ذو الشبهة من فعل اجرامي وبين المجهودات والتضحيات التي يبذلها إطارات وأعوان سلك السجون والإصلاح في الوقاية ومنع الجريمة وبذل العناية اللازمة في تأهيل وإصلاح وإعادة إدماج المساجين والأطفال الجانحين.

وقائع قضية الحال تعود اطوارها الى يوم 11 جويلية وتحديدا على الساعة 11 و30 دقيقة، حيث اقتحم عنصر مجهول كان ملثما وحاملا لسلاح ناري، فرع الشركة التونسية للبنك، الكائن بأحد المراكز التجارية بمنطقة المنار 2. وبعد ان بث الرعب والفزع في الحرفاء والاعوان الذين كانوا متواجدين انذاك بالبنك تمكن من الاستيلاء على مبلغ من المال وغادر المكان.
وقد اكدت الشركة التونسية للبنك في بلاغ لها انذاك ، بأن قيمة المبلغ المالي الذي تمت سرقته، من قبل المشتبه به هو في حدود 60 ألف دينار. وافادت بان عمليّة السطو لم تسجل حدوث أية أضرار لموظفي الفرع.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499