المساعد الأول لوكيل الجمهورية سفيان السليطي لـ«المغرب»: «تعهد القطب بملف طعن عوني أمن بجربة لا يؤكد وجود جريمة ارهابية»

تخلت المحكمة الابتدائية بمدنين، مساء أول أمس الخميس، عن ملف تعرض عوني امن من فرقة الخيّالة

بجربة الى عملية طعن، لفائدة القطب القضائي لمكافحة الإرهاب باعتبار الجهة القضائية المختصة قانونيا بالنظر.
تعرض عونا امن تابعان الى دوريّة خيّالة أول أمس الخميس أثناء قيامها بمراقبة الشّواطئ على الشّريط السّاحلي بجربة، الى عملية طعن من قبل احد الأشخاص. ويذكر ان هذا الأخير قد رفض الإدلاء بهويّته، وبمحاولة عوني الأمن تفتيشه، تعمد طعن المتضررين بسكّين كانت مخفيّة في حقيبته. وقد تمت السيطرة على المتهم والاحتفاظ به على ذمّة الأبحاث.

تعهدت في بداية الأمر النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بمدنين، باعتبارها مرجع النظر الترابي، بالقضية وتحولت على عين المكان وعاينت الوقائع واستوفت الأبحاث الاولية، الّا أنها قررت مساء أول أمس التخلي عن القضية لفائدة القطب القضائي لمكافحة الإرهاب لشبهة وجود جريمة إرهابية، وذلك طبقا لأحكام القانون الأساسي عدد 26 لسنة 2015 المؤرخ في 7 أوت 2015 والمتعلق بمكافحة الإرهاب ومنع غسل الأموال.

في هذا الإطار أكّد الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس والقطب القضائي لمكافحة الإرهاب المساعد الأول لوكيل الجمهورية سفيان السليطي في تصريح لـ«المغرب» بانّ القطب قد تعهد منذ أول أمس الخميس بقضية الحال ، إلا انّ ذلك لا يؤكد وجود جريمة إرهابية. وأوضح مصدرنا بانّ القطب القضائي لمكافحة الإرهاب يتعهد بآلاف المحاضر، الّا انّه وبعد التعمّق في الأبحاث والتحريات يتخلى عن العديد من الملفات لانتفاء الصبغة الإرهابية ويرجع القضايا الى المحاكم المختصّة ترابيا بالنظر.

وأفاد في السياق نفسه بانّ محكمة مدنين قد تخلت عن ملف الحال نظرا لإمكانية وجود شبهة إرهابية، باعتبار المتضررين أمنيين، مؤكدا بانّ النيابة العمومية أذنت للفرقة المختصة بالقرجاني بمواصلة التحريات.

واعتبر محدّثنا انّ تصنيف جريمة الحال بالإرهابية سابق لأوانه، مشيرا الى أنّ التصنيف سيتم على ضوء الأبحاث والتحريات التي ما تزال جارية، علما وانّ الوحدات الامنية المتعهدة بالقرجاني قد باشرت التحريات ومن المنتظر ان تتولى في غضون الأيام القليلة المقبلة التثبت من خلفيات الواقعة.

وشدد المساعد الأول لوكيل الجمهورية على ضرورة التعامل بكل دقة مع المعلومات، قصد المحافظة على مصلحة الدولة خاصة وانّ الابحاث لم تثبت الى حدّ الساعة انّ العملية المذكورة ذات صبغة ارهابية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499