ملف اغتيال شكري بلعيد: القضاء يؤجل النظر في الجزء الثاني لهذه الأسباب

يتواصل ماراطون الجلسات في ملف قضية اغتيال شكري بلعيد سواء على مستوى

دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بتونس المتعهدة بالجزء الثاني حيث قرّرت إرجاء البت فيه إلى موعد لاحق وذلك بسبب عدم جاهزية الحكم التحضيري،أو على مستوى الدائرة الجنائية الخامسة المختصة في القضايا ذات الصبغة الإرهابية باعتبارها متعهدة بالجزء الأول من ملف قضية الحال الذي ختمت فيه الأبحاث بإحالة عدد من المتهمين بحالة إيقاف ومنهم من تمت إحالتهم بحالة فرار.وللتذكير فإن دائرة الاتهام قد قرّرت في وقت سابق الاستجابة إلى جملة من الأعمال التحضيرية التي تقدم بها لسان الدفاع عن القائمين بالحق الشخصي وكذلك طلبات الوكالة العامة بمحكمة الاستئناف بتونس حيث طلب من قلم التحقيق المعني بالملف سماع شهادة عوني أمن بعد ورود معطيات بأنهما شاهدا كمال القضقاضي بمنطقة حي التضامن ولكن

تعليمات أمرتهما بعدم التدخل وفق ذات المعطيات. قائمة الطلبات التحضيرية التي تقدمت بها هيئة الدفاع عن شكري بلعيد لم تتوقف عند السماعات بل تمسّكت بضرورة توجيه الاتهام إلى عدد من الشخصيات وعلى رأسهم علي العريض بصفته وزيرا للداخلية في تلك الفترة أي زمن واقعة الاغتيال بتاريخ 6 فيفري 2012،وكذلك بعض الكوادر الأمنية باعتبارهم قد تخاذلوا في حماية الشهيد من الاغتيال إلى جانب التلاعب بالأبحاث وفق تقدير لسان الدفاع

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499