مساعد الوكيل العام مراد التركي لـ«المغرب»: « الأم تخلت عن الحضانة بطرق غير قانونية ولهذه الأسباب تمّ الإفراج عن الجدة التي اعتدت على حفيدها بالعنف الشديد»

أفرج قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بصفاقس 1 عن الجدّة التي قامت بتعنيف حفيدها،

في انتظار ان تتم إحالة الطفل على الطب الشرعي لتحديد نسبة السقوط التي تعرّض لها.

تداولت صباح أمس، مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو تضمن اقدام جدّة على الاعتداء بطريقة وحشية على طفل، كما قامت بحرقه في أماكن حساسة من جسمه.

وفي هذا الإطار أكّد الناطق الرسمي باسم محاكم صفاقس مساعد الوكيل العام مراد التركي أنّ أطوار القضية تعود بالأساس الى يوم 10 أفريل الجاري، حيث تقدمت والدة الطفل الى فرقة مكافحة الاعتداء بالعنف ضد المرأة والطفل بالمنطقة الشمالية بصفاقس بشكاية في الاعتداء بالعنف على ابنها ضد الجدّة.
وقد أذنت آنذاك النيابة العمومية بالاحتفاظ بالجدة وفتح بحث تحقيقي في الغرض من أجل الاعتداء بالعنف الشديد على طفل الناجم عنه سقوط بدني. وقد تمت إحالة المتهمة على قاضي التحقيق، الذي قرر الإفراج عنها بعد ان قامت الأم بإسقاط حقها بتتبعها جزائيا. في انتظار ان يتم عرض الطفل على الطب الشرعي لتحديد نسبة السقوط والأضرار الجسدية والمعنوية اللاحقة بالطفل وإضافة مقطع الفيديو الذي تمّ تداوله أمس الجمعة الى الملف.

كما أكّد التركي انّ مندوب حماية الطفولة قد تدخل في قضية الحال لإشعار قاضي الأسرة سواء بإبقاء الطفلين في عائلتهما، باعتبار ان الطفل المتضرر يبلغ 7 سنوات والطفل الثاني الذي قام بتصوير مقطع الفيديو عمره 12 سنة، علما وان هذا الأخير قد تضرر كذلك من عملية الاعتداء باعتباره كان موجودا آنذاك وشاهد كيفية الاعتداء الوحشي على شقيقه، مشيرا الى انه سيتم دراسة الوضعية وإجراء التحريات والمعاينات اللازمة على عين المكان ليشعر قاضي الأسرة باتخاذ قرار اما بإبقاء الطفلين في إطار الوسط العائلي الطبيعي أو أن يتم إيداعهما بأحد مراكز الإيواء.

وأوضح التركي انّ الأم والأب قد انفصلا بالطلاق منذ 2014، وقد اسند القضاء الحضانة الى الام، الّا أنّ هذه الأخيرة تخلت، بمقتضى كتب اتفاق ثنائي، عن الحضانة لفائدة الأب دون إعلام القضاء بذلك.

وأكد التركي ان التتبعات الجزائية ستشمل كافة الاطراف وهم كل من الجدة، البالغة من العمر 68 سنة، التي اعتدت بالعنف الشديد على الطفل والاب باعتباره التزم الصمت تجاه الاعتداء الذي يسلط على ابنه من قبل الجدة والأم باعتبارها تخلت عن الحضانة بطرق غير قانونية.

من جهتها فقد أكّدت وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن في بلاغ لها امس الجمعة انّ مندوب حماية الطفولة بادر بإعلام قاضي الأسرة بالجهة ضمن مراسلة مرفقة بالفيديو الذي يوثق الاعتداء المسلط على الطفل، وإحالة الطفل الضحية على قسم الطب النفسي بالمستشفى الجامعي الهادي شاكر لإجراء المتابعة النفسية لوضعيته، إلى جانب مراسلة مركز الدفاع والإدماج الاجتماعي بصفاقس للقيام بالمرافقة الاجتماعية والتربوية اللازمة، مشيرة الى انّ الطفل حاليا محل متابعة وتعهّد من قبل مصالح مندوب حماية الطفولة بالجهة إلى حين زوال حالة التهديد.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499