كان من المتوقع نشرهما مع ذكرى شهداء 9 أفريل: احتقان وجدل حول عدم نشر قائمتي الشهداء والجرحى والكرة في ملعب الشاهد

يتواصل الجدل حول عدم نشر قائمتي شهداء الثورة وجرحاها بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية

رغم جاهزيتها ،حيث استكملت الهيئة العليا للحقوق والحريات الأساسية أعمالها في الغرض وأحالت القائمتين على الرئاسات الثلاث ،علما وان قائمة الشهداء تم ضبطها وإحالتها منذ 18 ديسمبر 2015 بهدف نشرها بالرائد الرسمي للحدّ من طول انتظار عائلات الضحايا حتى يتم استكمال قائمة المصابين وذلك وفق قراءة للهيئة ولكن رئاسة الجمهورية كان لها رأي آخر واعتبرت أن المرسوم ينص على أن تنشر القائمتين معا. اليوم وبالرغم من استكمال اللجنة لأعمالها وإعداد تقريرها النهائي يبقى السؤال لماذا لم تنشر القائمتان إلى اليوم ؟.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499