قضية نشر إشاعة وفاة رئيس الجمهورية: محكمة الاستئناف تدين المتهمين وتقضي بسجنهما لمدة 6 أشهر

قررت الدائرة الجناحية بمحكمة الاستئناف بجندوبة تأييد الحكم الابتدائي الصادر في حق كل من منجي الجريدي

وعبد الرزاق الخزري المتهمين بنشر خبر وفاة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي.

أدانت الدائرة الجناحية بمحكمة الاستئناف بجندوبة أوّل أمس الخميس، المتهمين بنشر خبر وفاة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، وقضت بتأييد الحكم الابتدائي الصادر عن الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية بجندوبة والقاضي بسجن كليهما بـ6 اشهر مع النفاذ العاجل وخطية مالية قدرها 5 آلاف دينار. علما وانّ المتهمين يواجهان تهما تعلقت بنشر أخبار زائفة من شأنها تعكير صفو النظام العام وارتكاب أمر موحش ضد رئيس الدولة طبقا لأحكام الفصل 67 من المجلة الجزائية الذي ينصّ على انّه «يعاقب بالسجن مدّة ثلاثة أعوام وبخطية قدرها مائتان وأربعون دينارا أو بإحدى العقوبتين فقط كل من يرتكب أمرا موحشا ضد رئيس الدولة في غير الصور المبيّنة بالفصلين 42 و48 من مجلة الصحافة».
قضية الحال تعود أطوارها الى نوفمبر الفارط حيث تمّ إنشاء صفحة على شبكة التواصل الاجتماعي باسم «فرانس 24»، نشر فيها خبر وفاة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، ليتم بعد ذلك تداول الخبر على صفحات التواصل الاجتماعي.
تحركت اثر ذلك النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الارهاب واذنت بفتح بحث تحقيقي ضدّ كل من يكشف عنه البحث من أجل نشر أخبار زائفة من شأنها أن تعكر صفو نظام الامن العام.

وقد تمّ القاء القبض على شخصين باعتبار انّهما اوّل من قام بتداول الخبر المذكور وهما أستاذ يعمل عون حراسة ببنك، وموظف بأحد المعاهد. أحيلا في مرحلة أولى على انظار القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، لكن قرر القطب التخلي عن الملف لفائدة المحكمة المختصة ترابيا بالنظر، وذلك بعد التثبت من عدم وجود أي جريمة إرهابية في ذلك.
احيل المظنون فيهما على أنظار ابتدائية جندوبة، حيث قررت الدائرة الجناحية الأولى المتعهدة بالملف ادانتهما وقضت بسجن كلّ منهما لمدة 6 أشهر وبغرامة مالية قدرت بـ5 الاف دينار.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499