مساعد الوكيل العام باستئناف صفاقس لـ«المغرب»: « هذه أسباب الاحتفاظ بالشخص الذي حاول اقتحام المنصة البترولية التابعة لشركة بتروفاك

أذنت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بصفاقس 1 للوحدات الامنية المختصة بالاحتفاظ بشخص أصيل منطقة قرقنة من أجل هضم جانب موظف عمومي قولا وفعلا أثناء مباشرته لوظيفه ومحاولة السيطرة أو الاستيلاء على منصة ثابتة قائمة في الجرف القاري.


قضية الحال مثلما أكّدها الناطق الرسمي باسم محكمة الاستئناف بصفاقس مساعد الوكيل العام مراد التركي في تصريح لـ«المغرب» تعود أطوارها الى يوم الاثنين الفارط الموافق لـ17 افريل الجاري، وتحديدا في حدود منتصف النهار تقريبا، حيث حاول احد الأشخاص كان على متن زورق، رفقة آخر، اقتحام المنصة البترولية العائمة التابعة لشركة بتروفاك، علما وانّه كان هناك قارب اخر على متنه 3 أشخاص يتبعون الزورق المذكور.

وفي محاولة للدورية الامنية التابعة للحرس البحري بالمكان التي كانت مرفوقة بتشكيلة من جيش خفر السواحل منع الشخص المذكور من الاقتراب من المنصة البترولية، قام هذا الاخير بالقاء نفسه عرض البحر. عمدت اثر ذلك الوحدات الامنية إلى انتشاله من البحر وبمجرّد صعوده الى الخافرة التابعة للحرس البحري ، اعتدى بالعنف على احد أعوان الحرس كما توجه نحوه بعبارات نابية وماسّة بالاخلاق الحميدة وفق ما اكّده مصدرنا.

مباشرة تم تحرير قضية في شأنه من أجل هضم جانب موظف عمومي قولا وفعلا اثناء مباشرته لوظيفه ومحاولة السيطرة او الاستيلاء على منصة ثابتة قائمة في الجرف القاري.

وبسماعه اكّد انّ الهدف من وصوله الى المحطة البترولية العائمة المذكورة هو التفاوض حول مسالة تلويث البحر.

من جهته اذن وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بصفاقس 1 بالاحتفاظ بالمظنون فيه في انتظار استكمال التحريات وإحالته على انظار القضاء.

وأوضح التركي انّ المتهم عامل بالخارج وهو اصيل منطقة قرقنة، كما أنه معروف بالجهة حيث انه سبق وان شارك في احداث شغب.

ويجدر التذكير في هذا الصدد انّ شركة بتروفاك أودعت أول امس الاثنين الموافق لـ17 افريل الجاري شكاية جزائية لدى وكالة الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بصفاق س 1 ضدّ ذات الشخص من أجل في اعمال مماثلة تعود اطوارها الى يومي 11 و14 افريل 2017.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499