خاصّ بـ المغرب: من أجل العصيان والاعتصاب ومخالفة امر الطوارئ ... قيادات النقابة الوطنية للأمن الدخلي أمام القضاء

أذنت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس أمس الاثنين بفتح تحقيق ضدّ ثلاثة قياديين منتسبين الى النقابة الوطنية للامن الداخلي وذلك على خلفية التجاوزات التي شابت الحركة الاحتجاجية الاخيرة التي قامت بها النقابة بمقر قصر الحكومة بالقصبة.

نظرت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس صباح امس الاثنين في الشكايتين المثارتين من قبل كلّ من وزارة الداخلية ورئاسة الحكومة من اجل تحديد مسؤوليات بعض العناصر الامنية والاطارات النقابية بخصوص تحركهم الاحتجاجي الاخير بالقصبة.
وقررت النيابة في هذا الاطار الاذن بفتح بحث تحقيقي ضدّ قياديين مركزيين وهما كلّ من الناطق الرسمي باسم النقابة الوطنية لقوات الامن الداخلي شكري حمادة و الكاتب العام لنقابة قوات الامن الداخلي نبيل العياري وقيادي نقابي من فرع قابس محمد الزيتوني من اجل الاعتصاب المتقارر عليه الواقع من اثنين او اكثر من الموظفين العموميين بقصد خدمة عمومية والعصيان الواقع لاكثر من 10 بدون سلاح والمشاركة فيه بواسطة خطب القيت باجتماعات عمومية ومعلقات واعلانات ومطبوعات وهضم جانب موظف عمومي بالقول والتهديد حال مباشرته لوظيفته ومخالفة مقتضيات امر الطوارئ والمشاركة في جميع ذلك طبق الفصول 107 و17 و 121و و125 و32 من المجلة الجزائية والفصل 9 من الامر المؤرخ في 26 جانفي 1978 والأمر الرئاسي عدد 15 المؤرخ في 22 فيفري 2016.

ويذكر ان النقابة الوطنية للأمن الداخلي قد نظمت الخميس الفارط يوم غضب، حضره ما بين 2200 و2500 امني، امام قصر الحكومة بالقصبة تمّ خلاله اقتحام الاسوار الامنية لمقر قصر الحكومة في محاولة منهم لدخول المقر رافعين العديد من الشعارات التحريضيّة ضدّ السّلطة ورموزها واخرى مطالبة برحيل رئيس الحكومة الحبيب الصيد وقيادات امنية سامية بوزارة الداخلية وغيرها. في حين قامت بعض العناصر الاخرى بالتكسير، مؤكدة انّ تحركاتها لن تقف على حدّ يوم الغضب وانّما ستواصل خطواتها التصعيدية لتشمل مقاطعة تأمين الانشطة الرياضية والمحاكم وعدم تامين نقل المواد المتفجرة وغيرها.

اثر ذلك قررت رئاسة الحكومة تتبع كل من سيكشف ضلوعه في الاعمال المذكورة قضائيا واداريا. من جهتها اكدت وزارة الداخلية انذاك بأنها شرعت في إتّخاذ كلّ الإجراءات القانونيّة ضد كلّ من ستثبت مسؤوليّته في إرتكاب المخالفات والتّجاوزات الخطيرة من المنتسبين للنقابة الوطنية لقوات الامن.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499