خلال ورشة عمل خصصت لتقديم المخطط الاستراتيجى لمحكمة المحاسبات: عبد اللطيف خراط يؤكد سعي المحكمة لتعزيز استقلاليتها

أكد الرئيس الاول لمحكمة المحاسبات عبد اللطيف خراط، خلال ورشة عمل خصصت لتقديم المخطط الاستراتيجي للمحكمة 2016/ 2020 ، أن المحكمة تسعى الى تعزيز استقلاليتها وتوسيع دائرة انفتاحها على محيطها وفق مخطط استراتيجي يمتد على الفترة 2016 /2020 .

وأوضح بأن المخطط الذي تم إعداده بالقدرات الذاتية للمحكمة يجدّد حرصها على تدعيم الحوكمة الرشيدة في التصرف في الاموال العمومية.
ويهدف نفس المخطط الذي موّله برنامج الأمم المتحدة للتنمية إلى إرساء علاقات متميزة مع البرلمان والتكيف والتلاؤم مع مستلزمات الحوكمة الجهوية والمحليّة.
من جهتها اعتبرت امال اللومي رئيسة قسم بمحكمة المحاسبات أن المخطط يحث على تكريس الحوكمة الرشيدة صلب المحكمة عبر تطوير القدرة على الاداء والمساءلة وتعزيز الشفافية وإرساء منظومة جودة، مشيرة الى أن المحكمة تصبو الى تحقيق نتيجة قصوى للقيمة المضافة العالية من خلال الرقابة على الاموال العمومية وتحسين متابعة توصياتها وتقاريرها.

وأكدت في السياق نفسه بانّ المحكمة التي ضبط الفصل 117 من دستور 27 جانفي 2014 مهامها وسلطاتها وأدوارها قد اعدت مجموعة من الانشطة للسنوات الخمس المقبلة من بينها تنظيم اجتماعات دورية مع السلطة التشريعية. وتشمل الانشطة أيضا منظومة اصغاء للمواطنين والمجتمع المدني علاوة على وضع استراتيجية مرافقة للامركزية وإطار مرجعي للمهن داخل محكمة المحاسبات وإعداد نصوص تتعلق بالتنظيم الاداري والمالي للمحكمة.
هذا وقد أبرزت اللّومي السعي الى صياغة قانون أساسي لأعوان وموظفي المحكمة مشيرة الى أن ميزانية المحكمة لسنة 2017 ستعتمد نمط التصرف فى الميزانية وفق الاهداف.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499