دنيا حفصة

دنيا حفصة

مع تتالي الهجمات الإرهابية التي راح ضحيتها عشرات من الشهداء من الأمن والجيش والحرس الوطني والديوانة والمدنيين، تعود الدعوة إلى الإسراع في عقد المؤتمر الوطني لمناهضة الإرهاب من جديد في الساحة السياسية، هذا المؤتمر الذي كان مصيره التأجيل في مناسبات عديدة

أدانت أحزاب سياسية ومنظمات ونقابات وجمعيات في بيانات لها أمس الهجمات الإرهابية على منطقتي الحرس والأمن الوطنيين وثكنة الجيش الوطني في مدينة بن قردان، مثمنين جميعهم أداء الأجهزة الأمنية والعسكرية والتصدي لهذه الهجمات ومنعها من تحقيق هدفهم المتمثل

في إطار متابعة العملية التي جدت يوم الأربعاء ببن قردان والتي أسفرت عن مقتل 5 عناصر إرهابية، أفادت بعض المصادر القضائية المطلعة أن 3 سيارات فقط تمّ حجزها في حين أنه وحسب بعض شهود العيان يشتبه في وجود سيارة رابعة تمكنت من الفرار والعودة إلى التراب الليبي

•عمليات التمشيط متواصلة مع أخذ التدابير الضرورية وتكثيف التعزيزات بالجهة •الوحدات الأمنية كانت تتوقع دخول هذه المجموعات الإرهابية منذ ثلاثة أيام

قررت الهيئة الموسّعة للنقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي خلال اجتماعها تنظيم يوم غضب أمني أسبوعي جهوي في الـ 24 ولاية في شكل تجمع أمني أمام المقرات الأمنية بداية من يوم غد الجمعة 4 مارس الجاري تحت ذات الشعار الذي تمّ رفعه في تحركاتهم الاحتجاجية السابقة

أفاد الناطق الرسمي باسم الإدارة العامة للديوانة العقيد الأسعد البشوال لـ"المغرب" أنه تمّ اليوم الأربعاء 2 مارس الجاري ضبط على مستوى منطقة الصخيرة مواطن تونسي أصيل منطقة بن قردان وبحوزته مبالغ مالية من العملة الصعبة، تقدر بـ 15.745 دولار أمريكي

قدمت النقابة الوطنيّة لقوات الأمن الداخلي خلال ندوة صحفية عقدتها يوم أمس توضيحات بخصوص الوقفة الاحتجاجية وما طالها من انتقادات في محاولة لتبرئة نفسها من الاتهامات التي وجهت اليها لا سيما مسألة اقتحام مقر رئاسة الحكومة واستندت في ذلك إلى بعض الصور المأخوذة يوم الغضب ولاحتجاجات الأمنيين

الحزب الجديد الذي سيجمع بين ثلاثة أحزاب وهي التكتل الديمقراطي والتيار الديمقراطي والتحالف الديمقراطي مازال في حالة مخاض ومن الصعب التكهن بموعد ميلاده أو حتى ميلاده أصلا، رغم أن المشاورات بين هذه الأحزاب كانت قد انطلقت منذ ما يزيد عن السنة، علما وأن هذه الأحزاب

• التتبعات القضائية يمكن أن تصل إلى حدّ حلّ نقابة قوات الأمن الداخلي

يبدو أن ما أقدمت عليه النقابة الوطنية للأمن الداخلي وما تنوي القيام به، من اقتحام مقر رئاسة الحكومة والاعتداء بالتكسير وتهديد بالتصعيد والمقاطعة، لن يمرّ مرور الكرام، وستتخذ القضية منحى آخر، من المطالبة بالزيادة في الأجور إلى المتابعة القضائية، حيث تولت

غضب الأمنيين التابعين للنقابة الوطنية للأمن الداخلي مازال متواصلا، فبعد الحراك الاحتجاجي الذي نفذوه منذ أكثر من شهر أمام قصر قرطاج وقابلت خلاله رئيس الجمهورية الذي تعهد لهم بالتدخل لدى رئيس الحكومة الحبيب الصيد، نفذت مختلف الأسلاك التابعة لهذه النقابة

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499