ضيف اليوم

أكد رئيس جامعة تونس حميد بن عزيزة لـ«المغرب» أنه رفض إقتراح وزير التعليم العالي والبحث العلمي سليم خلبوس للصلح مع الأستاذة التي رفعت ضده دعوى، حيث سيواصل القضية الى أقصاها لكشف من حرّض الأستاذة على تلفيق تهم له وللمدير العام للمدرسة العليا للعلوم الاقتصادية والتجارية بتونس سفيان الغالي وكاتبها العام سلطان الطرابلسي.

• الشورى لم يكن له ان ينقض قرار التنفيذي تجنبا لإرباك البلاد والحركة
اختتمت اشغال مجلس شورى حركة النهضة وقد طوقت الخلاف بين افراد الحركة ظاهريا، فأصل الخلاف لايزال

• قانون المصالحة لم يراع بالشكل الكافي مبادئ العدالة الانتقالية
من المنتظر أن تشهد الفترة المقبلة ظهور أحزاب جديدة وحراك سياسي سيضفى على المشهد السياسي نفسا جديدا، ووفق آخر الإحصائيات التي قدمتها وزارة العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان فإن العدد الجملي للأحزاب السياسية قد وصل إلى 208 حزبا، فبعد عودة المهدي جمعة وتكوينه حزب البديل التونسي، شخصيات سياسية معروفة

• قصر قرطاح بؤرة الثورة المضادة وسبب الأزمة
اسبوع سياسي عجّ بالأحداث والتطورات عاشته تونس، تحوير وزاري، مصادقة على قانون المصالحة في انتظار الاعلان الرسمي عن تأجيل الانتخابات البلدية،

• «المتابع لمواقفي وأرائي في مناسبات عدّة يتوقّع النتيجة»
تمرير قانون المصالحة الادارية على مجلس نواب الشعب في دورة برلمانية استثنائية للمصادقة عليه اثار جدلا ورفضا من نواب من المعارضة الى جانب نواب من الاحزاب الحاكمة على غرار كتلة حركة النهضة مما ادى الى استقالة احد نوابها وهو وزير العدل سابقا نذير بن عمو الرافض لصيغة هذا القانون الذي يعتبره لا يتماشي مع قواعد العدالة الانتقالية.

تتواصل المشاورات بين كل من حزب التكتل من أجل العمل والحريات وحزب المسار الديمقراطي الاجتماعي والحزب الجمهوري من أجل تشكيل قائمات انتخابية بلدية موحدة. هذا الائتلاف قد يكون بالنسبة لهم حسب ما سيحققه في الاستحقاق القادم، خطوة أولى نحو تشكيل تحالف سياسي يكون مستعد للمواعيد الانتخابية القادمة.

• لا يمكن للحكومة أن تجري تحويرا وهي تتعرض للضغوطات
يتجه كل من الحزب الجمهوري والمسار الديمقراطي الاجتماعي والتكتل من أجل العمل والحريات، إلى تكوين قائمات مشتركة مواطنية استعدادا للاستحقاق البلدي القادم.

• المشاورات حاليا مع التكتل والجمهوري ومشروع تونس وتونس وأولا والبديل التونسي
يستعد حزب المسار للانتخابات البلدية بإستراتيجية جديدة، بعد تمكنه من الاتفاق رفقة عدد من الأحزاب السياسية على تكوين قائمات مشتركة. هذه المبادرة التي يقدم معالمها القيادي

عديدة هي التساؤلات المطروحة بخصوص وضعية الاتحاد الوطني الحر ومدى جاهزيته للانتخابات البلدية، بعد القضايا المرفوعة ضد رئيس الحزب سليم الرياحي وتجميد أمواله. أغلب الأحزاب انطلقت فعلا في إعداد قائماتها قبل فتح باب الترشحات، وهي نفس المسألة تقريبا بالنسبة للاتحاد الوطني الحر الذي يواجه صعوبات في إعادة فتح مكاتبه الجهوية. وفي هذا

الصفحة 1 من 4

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499