فرنسا: لن ندخل ليبيا إلا بخفض «طلعاتنا الخارجية» في مناطق أخرى

أفاد رئيس أركان سلاح الجو الفرنسي الجنرال اندريه لاناتا، أمس الثلاثاء، أن المقاتلات الفرنسية لن تكون قادرة على الانخراط في مسارح عمليات جديدة، خصوصا في ليبيا، إلا إذا خفضت طلعاتها في مناطق أخرى.
وقال أمام جمعية الصحافيين

المتخصصين في قضايا الدفاع «لا يمكننا أن نكون موجودين في منطقة الساحل والمشرق وليبيا على حد سواء».وتابع أن سلاح الجو الفرنسي ملتزم بالمشاركة ولكن في حدود قدراته، بما في ذلك عملياته الاستطلاعية والضربات التي يشنها ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق، انطلاقا من قواعده في الأردن والإمارات العربية المتحدة.

وأضاف «بالتأكيد يمكنه تنفيذ مهمات استطلاعية وشن ضربات» في ليبيا، لكن «ذلك يتطلب المفاضلة بين مسارح العمليات».وأوضح أنه لتنفيذ ذلك قد تكون هناك ضرورة لإجراء «تعديلات إضافية من حيث عدد الموظفين والصيانة التشغيلية وحجم الأسطول»، وهذا يعني عمليا زيادة موارد سلاح الجو، على حد قوله. مشددا على أن «لا قرار سياسيا للتدخل في ليبيا» في الوقت الراهن، لكن الخطوة الوحيدة التي اتخذتها الجيوش الفرنسية هي المهمات الاستطلاعية لرصد الوضع فيها، «لأن من الطبيعي أن تفعل ذلك عندما تصبح أي منطقة غير مستقرة».

ولفت إلى أن 20 مقاتلة من أصل 180 تملكها فرنسا، تشارك حاليا في مهمات على مسارح عمليات خارجية، تضاف إليها الطائرات المستنفرة للدفاع عن الوطن وتأمين الردع النووي وتنفيذ مهمات مختلفة.

نشر قوة دولية «مشروط»
من جهة أخرى تستعد قوة دولية قوامها 5 آلاف جندي من المملكة المتحدة والولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا، تقودها إيطاليا، للانتشار في ليبيا بعد ازدياد القلق من خطر الجماعات المتطرفة العاملة في البلاد، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة «الغارديان» البريطانية.
وقالت إيطاليا إنه يتعين قبل نشر هؤلاء الجنود، الحصول على طلب رسمي من الحكومة الليبية بعد أن تحظى بثقة البرلمان.وأضاف رئيس الوزراء الإيطالي، ماتيو رينزي، أن إيطاليا لن تغزو ليبيا بخمسة آلاف جندي، وإنها ستلعب دوراً استشارياً وتدريبياً للجيش الليبي الجديد، ولن تشارك في القتال المباشر ضد «داعش».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499