لغز الصحفي السعودي جمال خاشقجي: دعوات دولية وأممية إلى إجراء تحقيق عاجل حول اختفائه

لا يزال لغز اختفاء او اخفاء الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي يثير المخاوف حول مصيره الغامض ..

خاصة بعد ان ذكرت تقارير صحفية امريكية معلومات بشأن بعض تفاصيل اختفائه ..فقد كشفت « واشنطن بوست» الامريكية ان هناك اتصالات لمسؤولين سعوديين رصدتها الاستخبارات الامريكية تتعلق بكيفية القبض على الصحفي السعودي ، في قنصلية بلاده بمدينة اسطنبول التركية..

وجاءت هذه القضية لتوتر العلاقات اكثر بين انقرة والرياض اللتين تتنافسان في اكثر من ملف ساخن في المنطقة. وقد ذكرت انقرة ان التحقيقات الاولية تشير الى مقتل الصحفي السعودي في قنصلية بلاده على ايدي عناصر امنيين سعوديين. واعتبر اردوغان ان اختفاء خاشقجي بهذه الطريقة يمثل تحديا لهيبة السلطات التركية وانتهاكا صارخا لسيادة تركيا..
وفي الحقيقة فان هذه الحادثة تعيد الى الاذهان قضية احتجاز رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري في السعودية ..فقد صرحت الاعلامية والنائبة اللبنانية بولا يعقوبيان ان الحريري كان محتجزا ولم يكن يريد الاستقالة لكن تعرض لضغوط سعودية»..وأعربت يعقوبيان عن املها بان يكون الصحفي جمال خاشقجي معتقلاً وليس مقتولاً .

وتحولت حادثة اختفاء خاشجقي الى قضية رأي عام دولي وتدخل فيها اكثر من بلد على الخط فقد دعت بريطانيا امس السعودية الى تقديم «إجابات عاجلة» بشأن اختفاء الصحفي في تركيا. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية «إن كانت تقارير الإعلام صحيحة، فسنتعامل مع هذا الحدث بجدية». في حين دعا وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، السعودية إلى «دعم إجراء تحقيق شامل» بشأن اختفائه و«التحلي بالشفافية بشأن النتائج». كما طالب خبراء الأمم المتحدة بإجراء تحقيق «دولي عاجل ومستقل» حول اختفائه. وتصر الرياض على ان كل التقارير عن اختفائه لا اساس لها من الصحة. كما تحدثت صحفية امريكية عن سيناريوهات مرعبة حول مصيره الغامض، فاما ان يكون قد قتل او انه وضع في إقامة جبرية الى اجل غير مسمى.

والصحفي خاشقجي الذي كان يقيم في الولايات المتحدة ،معروف بمواقفه ومقالاته المناهضة لسلطات الرياض في صحيفة واشنطن بوست الامريكية. ويعد من اشرس المنتقدين لتوجهات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان . وله مسيرة حافلة في الاعلام فقد رأس تحرير جريدة « الوطن السعودية» وسبق ان كان مستشارا لكبار المسؤولين السعوديين. وتمثل قضية الصحفي السعودي علامة تحول كبرى في علاقات الرياض المتشنجة داخليا وخارجيا.. وتأتي حادثة اختفائه بهذه الطريقه لتزيد من تعميق الهوة بين انقرة والرياض وتضع سلطات السعودية في وضع محرج امام الرأي العام الدولي ..

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499