للحديث بقية: ترامب .. عهد الأزمات والفضائح

يتفق عديد المحللين والمراقبين على اعتبار الرئيس الامريكي دونالد ترامب اكثر الرؤساء

إثارة للجدل في تاريخ الولايات المتحدة ، اذ لم يخل عهده منذ توليه الحكم وحتى اليوم من المواقف والسياسات الغريبة ، على غرار انسحاباته المتتالية من عديد الاتفاقيات الدولية التي امضى عليها رؤساء امريكا السابقون مثل اتفاقية المناخ والتجارة والاتفاق النووي الايراني وغيرها ...ولعل اكثر قرارات ترامب كارثية كان نقل السفارة الامريكية الى القدس المحتلة بعد وعد قطعه لحلفائه الاسرائيليين ...

وداخليا لا يبدو الرئيس الامريكي افضل حالا بل يمكن القول انه يعيش في عزلة حقيقية وسط حصار اعلامي وسياسي وذلك بعد الحملة التي شنتها الصحافة الامريكية ضد ادارته وصولا الى تعرضه مع بعض المقربين منه الى تتبعات قضائية بسبب اتهامات بالفساد ، ويجري الحديث حاليا عن مدى امكانيات عزله لتتم محاكمته امام القضاء ...حاول ترامب الدفاع عن نفسه في حوار لإحدى التلفزيونات الامريكية فتحول دفاعه مجددا الى حرب كلامية ضد منتقديه قائلا ان الاقتصاد الامريكي برمته سينهار اذا ما تم عزله مشيرا الى انه حقق انجازات « رائعة» على حد قوله...كما انتقد وزير العدل الامريكي معتبرا ان وزارته ليست تحت السيطرة. ويواجه ترامب وضعا قانويا صعبا بعد اقرار محاميه الخاص السابق مايكل كوهن بأنه دفع المال لنجمتي أفلام إباحية كانتا على علاقة جنسية بموكله مقابل صمتهما.

حروب الرئيس الامريكي الداخلية والخارجية وصراعاته وسياساته المرتبطة بشخصيته « الانفعالية والمزاجية» كانت مصدر الهام للمساعدة السابقة في البيت الابيض التي نشرت كتابا عن ترامب اسمته « المعتوه» تحدثت فيه عن تفاصيل تجربتها أثناء عملها لمدة عام مع الرئيس دونالد ترامب وقد تخطت مبيعات الكتاب ارقاما قياسية وصلت الى بيع 33 ألف نسخة في

أول أسبوع ...

ومن المعلوم ان ترامب صاحب المواقف الارتجالية والشعبوية اكثر رئيس يلجأ الى استخدام وسائل التواصل الاجتماعي مثل تويتر لاطلاق آرائه وحملاته الكلامية ضد منتقديه ومعارضيه وهذا ادى الى زيادة الازمات التي يواجهها .. وقد اطلق خلال اليومين الماضيين حملة جديدة عبر تويتير للهجوم على مساعديه السابقين الذين قام بابعادهم فور توليه الحكم خاصة مايكل كوهن محاميه السابق ولم ينس ترامب الصحافة الامريكية فوجه لها انتقادات جديدة واصفا إياها بـ«عدوة الشعب».
ويمكن القول ان ترامب القادم من عالم المال والاعمال يواجه اليوم اصعب ازمة مع تكتل المعارضين له ولحكمه ولأدائه داخليا وحتى ممن كانوا حتى وقت قريب من الدائرة المحيطة به .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499