في جولة خارجية: القائد العام للجيش الليبي يزور النيجر

اعلنت القيادة العامة للجيش الليبي التابع لرئاسة أركان الحكومة المؤقتة عن قيام المشير خليفة حفتر بزيارة رسمية لدولة النيجر بدعوة

من رئيسها محمد يوسفو. ووفق مصادر إعلامية من نيامي فان المباحثات الثنائية تطرقت الى استعراض اخر تطورات الأزمة الليبية وكيفية تجاوز العراقيل إضافة إلى درس وبحث تعزيز التعاون العسكري وتبادل المعلومات حول الإرهاب ومحاربة الهجرة غير الشرعية .

ذات المصادر أشارت إلى تطابق وجهات النظر فيما يتعلق بضرورة تنفيذ مخرجات باريس الأخيرة ومخرجات لقاء السراج وحفتر الاول، في دولة الامارات العربية المتحدة والثاني في إحدى ضواحي العاصمة الفرنسية .

الجدير بالذكر ان زيارة حفتر إلى النيجر هي الثانية من نوعها اذ ان الزيارة الاولى كانت غير معلنة، وهكذا فإن القائد العام للجيش قد زار جميع دول الجوار الليبي باستثناء دولة السودان إذ مرت العلاقات بين الطرفين بحالة من التوتر بسبب اتهام القيادة العامة للجيش والسلطات برفقة الحكومة السودانية بدعم جماعة الاخوان وجماعات تيار الاسلام السياسي في طرابلس ومصراته.

ويرى مراقبون بأنه على ضوء انفراج أزمة العلاقات المصرية - السودانية وعودة التعاون الاستخباراتي بين الطرفين قد يسمح ذلك للسلطات المصرية بالضغط على حفتر لتحسين العلاقات مع الخرطوم.

عسكريا، كشفت رئاسة أركان سلاح جو الكرامة عن تنفيذ طيرانها لغارات استهدفت مهربين قرب الحدود مع تونس. وذلك بعد عجز حكومة الوفاق عن الحد ووقف التهريب الذي كلف ويكلف خزينة الدولة المليارات.

وتسيطر على المناطق الغربية مجموعات مسلحة تنشط في التهريب بجميع أنواعه، ورغم اتخاذ السراج لعديد الإجراءات إلا أن التهريب تواصل في اتجاه تونس ومالطا وقبرص ودول اخرى . تزامنا مع هذه التطورات يتواصل غلق المعبر الحدودي مع تونس بسبب احتجاجات شعبية ليزيد هذا من معاناة المناطق الشمالية الغربية الليبية .

الانتخابات أولا
سياسيا وخلال تصريح له لإحدى الفضائيات المحلية أكد عارف النايض رجل الأعمال الليبي وأحد مرشحي الرئاسة على أن مسودة الدستور بها عيوب قد تزيد من الفجوة بين الليبيين في حال جرى إقرار الدستور والاستفتاء عليه قبل الانتخابات محذرا في ذات الإطار من عواقب إقصاء الامازيغ وتبو. وقد نفى عارف النايض نشاطات مركز ليبيا للدراسات المتقدمة مشيرا الى ان سلسلة الحوارات والنقاشات التي نظمها في سياق إتاحة الفرص للتواصل وتبادل الأفكار بين مكونات الشعب الليبي .

اقتحام درنة
وكان الجيش الليبي،التابع لمجلس النواب المنتخب، اعلن انه تمكن من قتل عنصرين اثنين يتبعان الجماعات المتطرفة في حي المدينة القديمة بدرنة حاولوا التسلل لتفخيخ المنطقة بهدف عرقلة تقدم الجيش.

وقال معاون آمر السرية الأولى الأبرق مشاة، صلاح بوطبنجات في تصريح لاحدى الصحف المحلية ان قوات الجيش تستعد لاقتحام الحي بعد انقضاء مهلة 24 ساعة التي أعطاها الجيش للجماعات المتطرفة لتسلم نفسها وأسلحتها في درنة» 

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499