ليبيا : في أبعاد رفض السراج إقامة مراكز إيواء للمهاجرين غير الشرعيين

أصبح مألوفا لدى المسؤولين الليبيين – التناقض والتضارب في تصريحاتهم

ومواقفهم حيال ملفات هامة .اذ قد يوقّع هذا المسؤول أو ذاك على اتفاق مع طرف خارجي ، لكن لأسباب معلنة أم خفية يظهر المسؤول نفسه ليتراجع ويرفض ذلك الاتفاق غير آبه للتداعيات والعواقب .

في هذا الإطار أدلى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج بتصريح يتعلق بالمهاجرين غير النظاميين في جنوب بلاده ، الا ان بيانا صادرا شهر جوان الماضي عن اجتماع اللجنة العليا للتعاون الليبية – الايطالية المنعقد في طرابلس ، أشار الى ان توقيع اتفاق بين البلدين يتضمن انشاء مراكز ايواء للمهاجرين جنوب ليبيا ومراكز اخرى في مدينة زوارة شمال غرب العاصمة طرابلس . الاتفاق المذكور رفضته قبائل فزان و بلغ الرفض الشعبي في مدينة غات درجة اغلاق المطار كما اصدر المجلس الاعلى لقبائل الجنوب و قبائل المنطقة الشرقية بيانا يرفض المشروع الايطالي .

معلوم بان شقا في المجلس الرئاسي بقيادة النائب الاول يدعم الخطوة الايطالية وهو الذي حضر كل مراحل العملية التفاوضية مع الايطاليين لبلوغ توقيع الاتفاق وهذا النائب هو احمد معيتيق الرجل النافذ صلب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق.
السؤال المطروح الان هو ما الذي دفع السراج للانقلاب على اتفاق انشاء مراكز الايواء للمهاجرين في بلاده ؟ وهل يؤثر ذلك الانقلاب على تحويل السراج من حليف لايطاليا الى حليف لفرنسا وأية تداعيات متوقعة لتصريح السراج على مسار التسوية السلمية للازمة ؟

الواضح ان فائز السراج واقع تحت ضغوطات مختلفة خارجيا المجتمع الدولي لم ينفذ تعهداته بدعمه وبقيت تلك التعهدات عند حدود التصريحات والبيانات . محليا السراج وبسبب غياب الدعم الدولي الملموس لم يتمكن من انجاز يذكر وأصبح محرجا امام شعبه ، وطالما ان السراج لم يوقع على اتفاق اقامة المهاجرين في بلاده اضافة الى الاتفاق لم يعرض على جهة شرعية منتخبة سواء لبرلمان او مجلس الدولة ، فمن حقه ان يرفض ما وقعت عليه اللجنة المشتركة للتعاون الايطالية – الليبية .

تداعيات موقف السراج
من جانب اخر لا يعني هذا التصريح تخلي السراج عن تحالفه مع ايطاليا لصالح فرنسا، حيث يعلم الجميع مدى قوة ارتباط ليبيا بايطاليا وان كل خطوة او قرار يتعلق بمستقبل ليبيا لابد ان يمر عبر بوابة ايطاليا ويحظى بقبول الحكومة الايطالية، و تكفي الاشارة الى ان الوجود العسكري العلني الوحيد في ليبيا اليوم هو التواجد الايطالي . اما فيما يتعلق بتداعيات التصريح المفاجئ للسراج فيرى شق من المتابعين للشأن الليبي وللعلاقات الثنائية بين ليبيا وايطاليا بأنه لن تكون هناك اية تداعيات لذلك التصريح .وأردف هؤلاء المتابعون ان السراج ومن وراء موقفه الجديد اراد كسب ود وتعاطف الاطراف الرافضة لفكرة انشاء مراكز ايواء للمهاجرين في جنوب بلاده . ويدرك السراج بان المشروع الايطالي في طريقه للتنفيذ مهما كانت درجات الرفض ، وان ايطاليا ربما بسبب رفض بعض المدن احتضان تلك المراكز قد تعدل مشروعها وتتخلى مثلا عن بناء مراكز ايواء مدينة ‘’غات’’ جنوب غربي ليبيا .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499