جاسم البديوي الكاتب المختص في الشؤون الأمريكية لـ«المغرب»: «أوروبا قد تبلور موقفا سياسيا اقتصاديا موحّدا لإجبار أمريكا على التراجع»

• «سياسة ترامب تسعى الى التأجيج والتصعيد لا الى الحلحلة ومعالجة الأزمات»
قال الكاتب والمحلل السياسي المختص في الشؤون الامريكية جاسم البديوي في حوار لـ«المغرب» انّ الصدام

الحالي بين اوروبا والولايات المتحدة الامريكية يؤكد ان القارة العجوز لن ترضخ بسهولة لدونالد ترامب وقد تلجأ لبدائل اخرى دون المساس بعلاقتها التاريخية مع أمريكا .وتابع البديوي ان سياسة ترامب تسعى الى التأجيج والتصعيد لا الى الحلحلة ومعالجة الأزمات.

• اولا لو تقدمون لنا قراءتكم للسجال السياسي والاقتصادي الحاد بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الاوروبي ؟
هناك تهديدات ومخاوف من تطوّرات الأوضاع بين أوروبا وأمريكا نظرا لما تحمله من تداعيات سيئة، لكن أوروبا قد تلجأ لبدائل من دون المساس بعلاقتها التاريخية مع أمريكا وهذا واضح من قضية انسحاب ترامب من اتفاقيات المناخ العالمي ومن الهجرة .اذ تستطيع أوروبا تدبر نفسها نعم لكن ليس بسهولة .

• لكن الملاحظ الآن هو وجود تصعيد من الجانبين خاصة أوروبا ماتعليقكم؟
نعم هذا صحيح أوروبا لن ترضخ بسهولة والرئيس الأمريكي دونالد ترامب يبحث عن انتصارات شخصية تنعكس داخليا بتلميع صورته.يبدو أنّ تحرّكات ترامب كلها تأتي في سياق برنامجه الانتخابي هو يعمل ولا يحسب حساب التداعيات ولنقل لا يهتم للنتائج ،والى لحد الآن ليس هناك نتائج هناك فقط اثارة.

• ماهي أفق العلاقات الأوروبية الأمريكية خاصة مع وجود اصطفاف فرنسي الماني ضد واشنطن ؟
قد تصل الى الاصطفاف للضغط على واشنطن لتغيير سياستها أو للتخفيف عنها وقد تصل الى بلورة موقف سياسي اقتصادي موحد يمكن ان يجبر واشنطن على إعادة حساباتها كل ذلك ممكن وتبقى مدى استجابة إدارة ترامب التي لا يبدو انها تكترث كثيرا للتداعيات السلبية التي تخلفها وراءها.

• برأيكم الى اين سيصل ترامب بسياسته المتعنتة لا فقط تجاه اوروبا بل ايضا تجاه ملفات كوريا وإيران وقضايا الشرق الاوسط ؟
الرجل مهووس بالإثارة والأضواء ويبحث عن انتصارات إعلامية وهذه السياسة يغذيها تيار لاعقلاني ولها تداعيات وخيمة على مستقبل العالم . هذه السياسة تسعى الى التأجيج والتصعيد لا الى الحلحلة ومعالجة الأزمات وهذا ما يحتاجه العالم . اما موضوع كوريا وإيران والشرق الأوسط فلا شيء تغير بالفعل سوى المصافحات والابتسامات امام الكاميرات.

• كيف ترون صيت ترامب الداخلي في امريكا وفي علاقاته بمؤسسات الدولة العميقة في امريكا ؟
هو يعمل على ان يعين حلفاء مفترضين في مناصب حساسة من أجل تمرير مشاريعه وهناك حرب ضروس تحت السطح بينه وبين الديمقراطيين في كل مفاصل الدولة العميقة التي ذكرتها. ظهور ترامب شجع المتطرفين ودعاة الكراهية على الظهور علانية وهناك استياء داخلي من أمريكا ترامب من جهة اخرى هناك صمت من فئات اخرى فسر على انه انتظار لنتائج سياسته للحكم. وهناك أيضا مقاطعة من مؤيديه.

• يعني برأيكم هل سيحظى ترامب بفترة رئاسية يتيمة ؟
هذا يتوقف على نتائج سياساته التي لم يظهر منها شيء حتى الان. الدلائل والمؤشرات الحالية اذا استمرت فانه لن يحظى بفترة رئاسية اخرى. كما ان ذلك يتوقف على نتائج عمل الديمقراطيين الحالية اذا نجحوا في تقديم الأفضل.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499