ليبيا: القبض على المسؤول الأمني بشورى مجاهدي درنة

أعلن امر غرفة عمليات الكرامة اللواء عبد السلام الحاسي القبض على الارهابي يحي الأسطى عمر المسؤول الأمني بما يسمى بشورى مجاهدي درنة

بعد كمين ناجح وسط درنة . ومبدئيا تمكّنت قوات الجيش من السيطرة على 90 % من درنة،وذلك بعد مواجهات مع الجماعات التي تسمي نفسها بقوة حماية درنة بينما يصنفها الجيش الليبي وسلطات طبرق بالجماعة الارهابية الموالية للقاعدة.

مصادر من داخل غرفة عمر المختار المكلفة بتحرير درنة أكّدت وصول طلائع الجيش الى جامع الصحابة وسط البلاد وسوق الظلام ، وناشدت تلك المصادر أهالي درنة التعاون مع الجيش والإبلاغ عن أماكن الإرهابيين .

في علاقة بالحرب التي يخوضها الجيش والقوات المساندة ضد اخر معاقل ما تسميهم القوات المسلحة بالإرهابيين ، برز مفتي ليبيا كعادته حيث طالب الصادق الغرياني الليبيين بالجهاد ضد فرنسا والإمارات ومصر لدعمهم الجيش وحفتر ودعا الغرياني إلى تزويد ماسماهم بثوار درنة بالسلاح .

سياسيا جدد خالد المشري رئيس مجلس الدولة الطلب لرئيس مجلس الدولة عقيلة صالح للقائه في طبرق ، من اجل بحث التنسيق وتقريب وجهات النظر وحلحلة الازمة السياسية الراهنة وبلوغ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية .

الوطنية لحقوق الانسان تستنكر الغارة الامريكية
من جهتها اصدرت الوطنية لحقوق الانسان فرع بني وليد بيانا شديد اللهجة امس على خلفية تنفيذ «الافريكوم» غارة جوية، اكدت بعدها استهداف سيارة على متنها اربعة ارهابيين من ‹›داعش››. وأكدت حقوق الانسان انه باتصالها بذوي الضحايا اكد هؤلاء ان الضحايا لا علاقة لهم بالإرهاب، وليسوا مطلوبين لدى اية جهة امنية او قضائية وأكد اولياء الضحايا ان سيارة الضحايا مدنية وغير مسلحة .

وذكرت حقوق الانسان انها سوف تعمل على طلب توضيحات من الحكومة الامريكية وحكومة الوفاق بإعطاء أسباب وملابسات استهداف سيارة مدنية في ليبيا باعتبار ان الحكومة الامريكية هي من نفذت الهجوم وحكومة الوفاق نسقت وباركت العملية .
وأكدت حقوق الانسان فرع بني وليد انها سوف تطالب المدعي العام للجنائية الدولية، باعتبار وصاية المحكمة الدولية على الملف الليبي من اجل التحقيق وملاحقة المعتدين.

مباحثات فرنسية –تشادية
في اطار الحراك السياسي وتفعيل نتائج مؤتمر باريس حول ليبيا توجه جان ايف لودريان وزير الخارجية الفرنسية الى التشاد اين التقى نظيره التشادي، وجرى بحث سبل تنفيذ مخرجات ملتقى باريس والالتزام بتطبيق تعهدات المجتمع الدولي والمشاركين في الملتقى سيما اجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية . من جانبه اكد وزير خارجية تشاد تطابق المواقف بين تشاد وفرنسا، وحرص البلدين على دعم مخرجات اجتماع باريس وحل الازمة الراهنة في ليبيا .

وزير خارجية التشاد كشف عن وجود منطقة في الجنوب الليبي وعلى الحدود مع تشاد خارج السيطرة وتحت نفوذ العصابات المسلّحة والجماعات الارهابية وتجار البشر، وهو ما يدعو دول الجوار والمجتمع الدولي الى تفعيل كل الخطوات اللازمة لإعادة الامن والاستقرار للجارة ليبيا .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499