مستغلا تواصل انقسام الليبيين وتشرذمهم: «داعش» الإرهابي ينفذ عملية انتحارية هي الثانية في غضون عشرة أيام

أعلنت القيادة العامة للجيش الليبي التابع لرئاسة اركان مجلس النواب تعرض بوابة التسعين شرقي

سرت لعملية انتحارية اسفرت عن مقتل جنديين وسقوط عدد من الجرحى. وفي وقت لاحق من وقوع ثاني عملية ارهابية في اقل من 10 ايام تبنى تنظيم «داعش» الارهابي العملية.
وكانت مصادر عسكرية من غرفة عمليات سرت الكبرى التابعة لقوات حفتر اكدت وصول معلومة عن رصد سيارة مشبوهة تسير في اتجاه بوابة التسعين العسكرية، وأن احتياطات كبيرة جرى اتخاذها وربما ذلك ما قلل من الخسائر البشرية من عناصر البوابة . وطالبت مديرية امن راس لانوف على لسان العقيد الحسوني بدعم البوابات العسكرية سيما في محيط الهلال النفطي.

ويرى متابعون لانشطة ‘’داعش’’ الارهابي بان التنظيم وبعد طرده من سرت وبنغازي تمكن من تجميع مقاتليه واقامة معسكرات تدريب، ومن هناك انطلق في تنفيذ استراتيجية جديدة بمعنى ان الدواعش وبعد استحالة اقامة امارة اسلامية او حتى المجاهرة بالسيطرة على مدينة بعينها . لجأ الدواعش الى خطة شن الهجمات الارهابية عبر مقاتليه الانتحاريين والسيارات المفخخة . واردف المهتمون بالجماعات الارهابية بان ‘’داعش’’ وباقي الجماعات المتطرفة وجدت في الجنوب بيئة رخوة لنشاطها و بناء قوتها ،ومن هناك الانطلاق نحو مدن الشمال . مستغلا حالة الانقسام والتشرذم بين الليبيين وعدم وجود مؤسسة عسكرية وامنية موحدة.

الجدير بالاشارة الى ان «داعش» فشل في اختراق اقليم برقة ومدنه الكبرى مثل بنغازي ، طبرق القبة البيضاء لسبب بسيط وهو سيطرة طرف واحد موحد وهو الجيش ودعمه اجهزة امنية تشرف عليها مديريات امن وغرفة عمليات مشتركة بين الجيش والامن.
اما في طرابلس فقد نجح ‘’داعش’’ في الوصول الى مقر مفوضية الانتخابات ذات الرمزية المهمة في هذه الفترة الدقيقة. اختراق ‘’داعش’’ الارهابي لطرابلس كشف ضعف الاجهزة الامنية ومساوئ تكليف المليشيات بتامين العاصمة من خلال تقسيم المدينة الى مربعات امنية وتكليف كل كتيبة او مليشيا بتامين مربع معين.

اتهامات أممية
على صلة بالهاجس الامني ومدى نجاح داخلية حكومة الوفاق في التعامل مع المليشيات اكدت منظمة العفو الدولية هيومن راتس ووتش في اخر تقرير لها بان حكومة الوفاق فشلت في كبح جماح المليشيات في طرابلس . تقرير منظمة العفو الدولية سبقه تقرير صادر عن منظمة المانية قبل ايام خلت، اشار هو الاخر الى معضلة تغول المليشيات سيما في طرابلس وعجز حكومة الوفاق عن تفعيل اجهزة الدولة حيث افاد التقرير بان اربع مليشيات معروفة هي التي تسيطر على القرار في طرابلس .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499