الكاتب والمحلل السياسي الليبي عيسى عبد القيوم لـ«المغرب»: «العمل الارهابي في طرابلس يضع علامات استفهام لا حول الانتخابات بل حول ظروف إجرائها»

قال الكاتب والمحلل السياسي الليبي عيسى عبد القيوم لـ«المغرب» أنّ العاصمة الليبية طرابلس

تحولت الى وكر وملجأ للإرهابيين ، مضيفا انّ مايحصل هو ايضا تمظهر لصراع أعمق بين المليشيات المسلحة. وتابع محدّثنا ان الجميع كان يعلم ان بعض المدن سيكون من الصعب اجراء انتخابات فيها مثل طرابلس نظرا لسيطرة المليشيات فيها وتضارب مصالحها .

ماهي قراءتكم لهجوم اليوم ابعاده وتداعياته على المشهد الليبي قبيل الانتخابات؟
هذا التفجير بداية يقع ضمن سلسلة من الاعمال الارهابية التي لم تستثن المدينة فقبل فترة ضربة بنغازي وقبلها مصراتة وبعدها اجدابيا واليوم طرابلس التي تُستهدف للمرة الرابعة او الخامسة .. واستهداف المفوضية قد يشير الى ان الارهاب لم يعد قادرا على الوصول لأهداف كبيرة نتيجة تنامي الامن وضعف بنية المنظمات الارهابية فبات يختار الاهداف السهلة .. والمفوضية قد تشكل لهم رمزا للديمقراطية التي يعتبرونها كافرة لذاتها.
للأسف طرابلس تحولت الى وكر وملجأ للإرهابيين ،فهم منقسمون حيال الانتخابات منهم من يراها كفر . وربما مايحصل هو تمظهر لصراع اعمق بين المليشيات المسلحة.

برأيكم هل سينجح الارهاب في منع اجراء الانتخابات المقبلة، وماهي العراقيل الاخرى التي تهدد الانتخابات ؟
للأسف الجميع كان يعلم ان بعض المدن سيكون من الصعب اجراء انتخابات فيها مثل طرابلس لسيطرة المليشيات وتضارب مصالحها كما اكد التقرير الالماني الاخير. ايضا مثل درنة المسيطر عليها من مجلس الشورى وغيرها .. فربما جاء هذا العمل الارهابي ليعمق الفجوة ويضع المزيد من علامات الاستفهام ليس حول الانتخابات بل حول ظروف اجرائها.

هل سينجح المجتمع الدولي وباقي الاطراف الليبية في ضمان ظروف ملائمة لذلك رغم الانقسام الداخلي؟
الاسباب عميقة ومتجذرة .. فسياسيّا لا يوجد اتفاق ليبي حول جدوى الانتخابات من عدمه ولا اتفاق حول نوعية الانتخابات المطلوبة رئاسية او برلمانية او الاثنين وليس لدينا سند دستوري يشرعن لها ولا قانون انتخابات ولا قانون أحزاب .. وجغرافيا البلد مُنقسمة بما يحمل بذور الشكّ في نتائج صناديق بعض المدن والقرى .. وامنياً الوضع صعب والتهديدات جدية. المجتمع الدولي نفسه يحتاج لفترة زمنية طويلة لعمل شيء بالخصوص.

كيف ترون المشهد الليبي الراهن على الصعيد الأمني والسياسي خاصة بعد الجدل الذي خلقته الوعكة الصحية التي المّت بالمشير خليفة حفتر؟
المشهد من الزاوية العسكرية تجاوز مرحلة الخطر في ظل تماسك المؤسسة ونجاحات حوار توحيدها في القاهرة . من الزاوية السياسية تحسن كونهم ارتكبوا كل الاخطاء الممكنة وبات المجتمع الدولي يضيق من خياراته لهم .. فربما رسالة الرباعية في اجتماعها الاخير تشير إلى ذلك .. فقد أهملت صراع النوّاب ومجلس الدولة وأهملت قصّة الاستفتاء أوّلا وذهبت بهم جميعا الى خيار واحد هو الانتخابات .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499