خليفة حفتر في خطاب العودة: نحن جاهزون لأداء مهامنا و مسؤولياتنا

عاد المشير خليفة حفتر مساء اول امس على متن طائرة فرنسية خاصة

و هو في صحة جيدة و عند نهاية مدرج الطائرة احتشد ضباط الجيش لاستقباله و كذلك كبار المسؤولين و مشايخ القبائل من مختلف المناطق . هبطت طائرة حفتر في مطار بنينا الدولي في حين كانت مظاهر الفرحة بعودة القائد العام تعم ساحات و شوارع بنغازي . وبعد تحية مستقبليه اتجه حفتر الى قاعة التشريفات التابعة للمطار متوسطا شعاري مدينتي طرابلس و بنغازي و يتوسطهما شعار ليبيا و المؤسسة العسكرية – النسر-.

استهل حفتر كلمته بطمأنة الليبيين عن حالته الصحية ووصف الاشاعات حول وفاته بالترهات. مضيفا بانه غير معني بالرد عليها وسوف يترك ذلك الرد للجهات المعنية. واستعرض القائد العام للجيش نجاحات المؤسسة العسكرية في مجالات التدريب و الحرب على الارهاب وفرض هيبة الدولة، و اكد في ذات الاطار بان ليس من الصدفة تصنيف الجيش الليبي تاسعا من ضمن الجيوش الافريقية والحادي عشر عربيا . و عن جاهزيته لتحمل مهامه اشار القائد العام. نحن جاهزون لاداء مهامنا و مسؤولياتنا و ان الجيش هو الذي سيوصل الشعب الليبي لما يتمنى و يعيش في رفاه واستقرار و ان ما يبنى من احلام على الانتخابات مجرد تمثيل .
وفي ما يتعلق بالمجموعات المسلحة اكد حفتر بانه لا مكان لها في ليبيا خاصة بعد الفترة العصيبة الاخيرة التي مرت بها ليبيا . و التي تقف وراءها جماعات تيار الاسلام السياسي – الاخوان و الجماعة المقاتلة بقيادة مفتي ليبيا المدعو الغرياني الذي خرج قبل عودة حفتر، ليعلن موت القائد العام سريريا.

ردود افعال
و في اول ردود الافعال المحلية عن عودة القائد العام و تقييم خطابه اشار الباحث الاستراتيجي و القانوني فرج زيدان الى ان اعراض الجلطة الدماغية و السكتة القلبية التي روجت لها الاشاعات لم تظهر على الصورة التي ظهر بها القائد العام. وتأكيد تلك الاشاعات خضوع حفتر لتأهيل طبي مكثف عار من الصحة حيث ان المصاب بالجلطة الدماغية و السكتة القلبية لا يمكن بتاتا ان يظهر بتلك الصحة الجيدة . واضاف زيدان بان جماعة الاخوان ارتدت عما صرحت به قبل تغيب حفتر من دعم للوفاق و تضحياتها في محاربة الارهاب . الجماعة و من يسير في فلكها -انقلبت عن تصريحاتها بمجرد غياب حفتر وراحت تبث الاشاعات لشق صف الجيش، حيث تحدثت وسائل اعلام الجماعة عن هروب ضباط الكرامة من محاور القتال ومن قاعدة الرجمة وتمرد القبائل. و الحال كما ذكر الباحث الاستراتيجي والقانوني فرج زيدان ان المؤسسة العسكرية اكدت خلال الفترة العصيبة مستوى رفيعا من الانظباط .

تيار الاسلام يكشف عن وجهه
من جانبه كشف المحلل السياسي احمد العبود بان الجماعات الاسلاموية و على راسها دار الافتاء ودول الاقليم الداعمة لها بالمال و الاعلام، لم و لن تكون في يوم من الايام شريكا يعول عليه لبناء وطن و التجارب عديدة في هذا السياق و قريبا من ليبيا- التجربة المصرية نموذجا – و اضاف العبود لقد سخرت تلك الجماعات كل الامكانيات لزعزعة الجيش وتشكيك الليبيين في القيادة العامة.

الجدير بالتنويه الى ان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق و مجلس الدولة يخيم عليهما صمت مطبق بعد عودة حفتر وهو في افضل حالاته، و رغم قبضة المليشيات على طرابلس فان انصار القائد العام للجيش خرجوا للتعبير عن فرحتهم بعودة حفتر حيث جرى اطلاق الشماريخ في احياء زاوية الدهماني وفشلوم، كما تمكن بعض اعيان قبائل غرب ليبيا من التحول الى بنغازي لمواكبة الحدث.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499