أطفال تاورغاء ..من التهجير إلى العودة: الجامعة العربية: حل أزمة النازحين في ليبيا .. يشكل بداية تحقيق المصالحة الليبية

كيف يمكن انهاء معاناة نازحي تاورغاء من نساء وشيوخ واطفال ،

وكيف يمكن معالجة الآثار النفسية للاطفال النازحين في ليبيا ..واي دور للجامعة العربية في تحقيق المصالحة الليبية ..تساؤلات عديدة طرحت خلال الندوة التي نظمتها الجامعة العربية مكتب تونس - بعثة ليبيا امس ، بمشاركة ناشطين وفاعلين ليبيين من المجتمع المدني .
واللافت كان حضور بعض اطفال تاورغاء النازحين حاملين شعار «كلنا اطفال تاورغاء» ...ليبعثوا اكثر من رسالة لأطراف الصراع الليبي وكذلك المجتمع الدولي حول من يتحمل مسؤولية ازمة النازحين في ليبيا وتحديدا ملف تاورغاء الذي يتداخل فيه الصراع السياسي والاثني ويدفع ثمنه اطفال ليبيا ..

لا للتدخل الأجنبي
وشدد صلاح الدين الجمالي مبعوث الجامعة العربية لليبيا في مداخلته لـ «المغرب» على ان الجامعة العربية تؤكد على منع كل تدخل اجنبي في الشأن الليبي مشيرا الى ان كل تدخل له آثار سلبية . مضيفا :«ان ليبيا محط انظار اطماع كبيرة غربية واجنبية بسبب موقعها الاستراتيجي المهم وغناها بالمواد الاولية ، لذلك الجامعة العربية تؤكد دائما وكذلك الدول العربية المجاورة لليبيا على منع التدخل الاجنبي والمحافظة على وحدة الشعب الليبي ..وهذا مهم جدا لان الخطر في ليبيا مع استمرار الازمة هو ان تسعى بعض الدول الاجنبية الى اعادة ترسيم خريطة ليبيا وهذا خطر على كل الدول العربية دون استثناء. ونحن نؤكد على وحدة التراب الليبي والشعب الليبي ..وحتى الامين العام تحرك قبل شهرين في جولة اوروبية وكان الهدف الاساسي هو الازمة الليبية . ونحن نشارك كجامعة عربية في كل اللقاءات الاقليمية والدولية وبالتنسيق مع الامم المتحدة واستقبلنا وفودا ليبية واستمعنا الى مطالبهم ..من اجل دفع المسيرة السلمية واستئناف الحوار في تونس بين المجلس الاعلى للنواب والمجلس الرئاسي وكنا ندفع بهم نحو التفاوض الجدي والتنازلات لصالح ليبيا ..ودورنا مستمر ولكن المهمة ليست سهلة».

وقد عبر الحاضرون في الندوة – وجلهم من نازحي تاورغاء- وفاعلين ليبيين عن معاناة اهل تاورغاء وغيرها من المدن الليبية التي تعرضت خلال الاعوام الماضية لسياسة تهجير عنصري ..ولفتوا الى ما تعرض اليه اطفال تاورغاء من ظلم ووجدوا انفسهم في ظروف صعبة تفوق قدراتهم الجسدية والمعنوية ...وان القضية تتطلب نقاشات اكثر حتى يتم معالجتها.
من جهتها قالت الامينة العامة لوكالة المدن المتحدة للتعاون الدولي آية سيف ان هذه الندوة الخاصة باطفال تاورغاء يجب ان تبعث بأمل بانه لا يجب الرضوخ للتهجير والابعاد القسري . وتابعت بالقول :«اطلقنا صرختنا من تحت قبة الامم المتحدة في جنيف من اجل المساعدة والعمل على اعادة أبناء واطفال تاورغاء الى مدينتهم ..ومن اجل انقاذ مستقبل اطفال تاورغاء. وقالت ان الحلول السياسية والسلمية تتطلب وقتا وجهدا كبيرين مشددة على ضرورة بذل كل الجهود من اجل عودة اهالي تاورغاء الى مدينتهم».

يوم عالمي
د. هدى المقيرحي منسقة اليوم العالمي لاطفال تاورغاء وهي ناشطة مدنية ليبية اكدت ان وجودها ومشاركتها في الندوة ليس فقط كناشطة او باحثة ليبية انما انطلاقا من دورها كأم تفهم معاناة نساء تاورغاء . وقالت ان فكرة اليوم العالمي لأطفال تاورغاء برعاية وكالة المدن المتحدة وجامعة الدول العربية لتذكير الليبيين والعالم اجمع بضرورة احترام حق هؤلاء الاطفال

في حياة كريمة وفي التعليم والصحة والحماية من العنف الجسدي والنفسي وضمان حياتهم في ظروف لائقة بعيدا عن النزوح وحالة الصراع الدائر..

من جهته اكد مبروك السويسي لـ«المغرب» مدير مكتب مفوضية المجتمع المدني في تاورغاء قائلا ان مشاركته في جلسة العمل التي تعنى باطفال تاورغاء الذين مورس عليهم العنف والظلم والاستغلال والتهجير القسري وهم اطفال يعيشون في خيام في ظروف صعبة» هي من اجل ايصال صوت المظلومين....واضاف :«لقد قطعنا آلاف الكيلومترات من ليبيا الى تونس العاصمة وبمجهود شخصي من اجل ايصال صوتنا لكل المنظمات الدولية ووسائل الاعلام والتعريف بمعاناة اطفالنا».

وتبقى مشكلة نازحي تاورغاء احدى اهم المشكلات الدقيقة التي تواجه الليبيين ..وانهاؤها هو جزء من حل شامل للأزمة الليبية من مقاربة وطنية محضة، تتطلب تقديم التنازلات بين اطراف الصراع الدائر والاحتكام لصوت العقل والضمير الانساني بعيدا عن لغة النفوذ والمصالح ، لكي لا يبقى اي طفل ليبي بعيدا عن اسرته ووطنه ..

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499