مع تصاعد التهديدات بين موسكو وواشنطن: الأزمة السورية أمام مرحلة جديدة من الحسم

لا تزال التوقعات بامكانية اقدام الادارة الامريكية على شن حرب على سوريا

تخيم على الملف السوري ..اذ يبقى الغموض يكتنف المشهد مع تناقض تصريحات الرئيس الامريكي دونالد ترامب. وفيما ايدت الحكومة البريطانية اتخاذ اجراء بالتعاون مع الولايات المتحدة وفرنسا لمنع استخدام سوريا مجددا للأسلحة الكيميائية، ابلغ الرئيس الفرنسي ماكرون بوتين أنه يريد تكثيف الحوار مع روسيا لإعادة إحلال السلام في سوريا بحسب ما تناقلته وسائل اعلامية امس . كما ان هناك انباء عن وساطة تركية لنزع فتيل ضربة أمريكية.
فإحكام الجيش السوري سيطرته على مناطق عديدة بعد دحر قوى ومجموعات المعارضة بات يشكل تهديدا للاستراتيجية الغربية في سوريا بعد ان عززت دمشق قبضتها على معظم القسم الغربي من البلاد .

هل الحرب قادمة؟
ولقد طرحت تساؤلات عديدة حول امكانية حدوث ضربة امريكية من عدمها مع تناقض تصريحات ترامب. ويعتبر الكاتب والمحلل السياسي السوري احمد موسى لـ«المغرب» ان الولايات المتحدة الأمريكية طلبت رسمياً من ايران الخروج من سوريا والعراق وهي المدعومة بالسلاح من الروس منذ قرابة العام لكنها لم تستجب رغم خلافاتها مع الروس في سوريا ويضيف بالقول: «ومن جانب آخر فقد هددت الولايات المتحدة وحلفاؤها النظام السوري بقصفه كلما حاول ضرب المعارضة بالاسلحة الكيميائية وقد قصفت العام المنصرم مطار شعيرات أثناء استخدامها الاسلحة الكيميائية في خان شيخون .

وعن اهداف الضربة الممكنة اجاب بالقول :«لهذه الضربة المحتملة عدة أهداف منها استراتيجية ومنها العسكرية والواضح ان الولايات المتحدة ستقصف بصواريخ جديدة لن توقفها المضادات الروسية. وبالتالي هو قصف عدة مواقع معا في لحظة واحدة ومدمرة للمطارات والاسلحة الثقيلة عند النظام السوري وهي فرصة للمعارضة السورية العسكرية أن تستعيد عافيتها بعد الضربة العسكرية المحتملة . «واوضح محدثنا ان روسيا اليوم تعاني من ازمات كثيرة في داخلها فالرئيس بوتين مستعد أن يصدر ازماته الداخلية إلى خارج الحدود ومستعد لإشعال الحرب العالمية الثالثة على ارض سوريا . وقال ان الساعات القادمة ستكون حافلة بالتصريحات النارية بين الدولتين روسيا وامريكا.. ولا أحد منا يتكهن عواقب الضربة إن كان هدفها اوسع مما يتحدث عنه الرئيس الامريكي» .

موقف الغرب
اما خالد العزي الخبير اللبناني في الشؤون الدولية فقال لـ«المغرب» المشهد الذي شاهدته في مجلس الأمن يدل على مدى الإصرار الغربي وتحديدا الامريكي على تنفيذ مثل هذه الضربة ولكن هل ستكون ضربة محدودة ضد الاسد في مناطق معينة تشمل أهدافا محددة او ستكون ضربة كما العام الماضي ضد مطار الشعيرات او ستكون حصارا اقتصاديا مشددا ضد النظام السوري وروسيا وإيران فان الاستراتيجية الامريكية الجديدة تعتمد على قطع يد ايران في سوريا وليس محاربة أذنابها .».

وقال ان روسيا حاولت اختبار ردة فعل الغرب في الادارة الجديدة وقياس مدى هامش تحركها القادم في سوريا اضافة الى انها كانت ترسل رسالة واضحة للمعارضة السورية التي لا تريد الاستسلام لها فان مصيرها الكيميائي لكي تسلم دون شروط مسبقة ...واضاف ان الرد الغربي الممكن لن يكون لإنهاء وجود الاسد بل لإعادة نوع من التوازن الاستراتيجي لفتح باب التوصل لتسوية قادمة وهنا – بحسب محدثنا - على روسيا ان تقرر في كيفية التعامل بهذا الملف الذي بات عبءا على روسيا قبل غيرها والدخول في تفاوض جدي من خلال التسليم بنقاط يجب التوافق عليها ...

واكد العزي ان الملف السوري لم يعد بيد الموالاة او المعارضة بل بيد الدول الكبرى التي تتصارع على الارض السورية ...فاذا أراد الفرقاء توسيع دائرة الصراع قد يتضرر لبنان ودول اخرى وقال ان الغرب وروسيا غير معنيين بتوسيع الدائرة ولبنان لن يكون في متناول الهدف الدولي ...

مرحلة جديدة
من جهته اكد الكاتب والباحث في الشؤون الدولية انس الطروانة لـ«المغرب» انه من خلال رصد بعض المؤشرات الأخيرة في تغيرات مناخ البيئة الداخلية - والخارجية لكل من أمريكا وروسيا و”اسرائيل” وأوروبا والسعودية وإيران وتركيا ، من الواضح أن الازمة السورية قريباً ستدخل بمرحلة جديدة حاسمة ، حيث ستكون مسرحا لتفاعل هذه الدول التي تحاول -بجميع أدوات سياستها الخارجية- كسب أكبر قدر من النتائج على حساب إقصاء الطرف الأخر. واضاف بالقول :”من أبرز المؤشرات السابقة والدالة على إقتراب تصادم (أمريكي - بريطاني) ضد روسيا على الأرض السورية ; أولاً - تغيير وتشكيل بُنية ذهنية عدائية لصانع القرار الأمريكي من خلال إنشاء تيار صقور جديد ذي خلفية هجومية يتواءم مع توجهات دونالد ترامب داخل بيئة قرار البيت الأبيض لكل من “جون بولتون مستشار الأمن القومي و”مايك بومبيو” وزيراً للخارجية . ثانياً – توافق زمني في طرد دبلوماسيين روس بالجُملة من بريطانيا وأوروبا على حادثة اعتداء روسي كيميائي على الأرض البريطانية مع ما يحدث اليوم في “دوما” ، في إشارة وتلميح من بريطانيا للمجتمع الدولي لاتهام روسيا

بضلوعها في ما يحدث اليوم من اعتداء في غوطة دمشق بنفس السلاح الكيميائي. ويستطرد بالقول :” لكن مع ذلك يبقى هنالك إحتمال وجود استراتيجية ذكية ‘ومتعمدة’ من روسيا في إبراز وغض الطرف عن الاعتداءات الكيميائية في سوريا لكسب تعاطف مؤسسات المجتمع والرأي العام الدولي في حالة التدخل الأمريكي – البريطاني في سوريا بإظهارهم أنهم يخترقون سيادة الدول العربية بنفس حُجج الماضي الزائفة في العراق ، وعلى هذا تكسب روسيا مزيداً من الوقت ودعما وتعاطفا لدى الرأي العام الدولي.

واضاف :«فالمشهد يوحي بأن عملاً عسكرياً مقبلاً في سورية بمشاركة جماعية من حلفاء أمريكا، ولن يكون محدوداً في أهدافه؛ فالرئيس ترامب على محك جديد من المواجهة ليس كسباً لأصوات داخلية، ولكن حتى تبقى أمريكا أولاً، وهذا يعني أن المهمة سوف تتجاوز التنسيق مع قوى الأرض المهيمنة - روسيا؛ لتصل إلى أهداف عسكرية دقيقة ، وستغير موازين المعادلة المتوافق عليها بعد قرار الانسحاب الأمريكي، بل ستضع حداً للنظام السوري، ورسالة لحلفائه بأن أمريكا موجودة، وقريبة، ولن تغادر من دون أن يكون لها كلمة الفصِل».

ومهما يكن من امر فان مرحلة ما بعد الضربة ستكون أهم من الضربة ذاتها؛ لاعتبارات كثيرة سياسية وامنية، فلا عملا عسكرياً يدوم بلا حل سياسي ، وهنا يبرز التساؤل حول مدى قدرة حلفاء الأسد على الاستمرار على الارض السورية وما سيكون ردهم تجاه أي هجوم وشيك قد تتبعه تسوية شاملة للملف السوري.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499