وزير الثقافة الفلسطيني ايهاب بسيسو لـ «المغرب»: نتحرك لمواجهة قرار ترامب دبلوماسيا وسياسيا وإعلاميا ولن نستكين

قال وزير الثقافة الفلسطيني ايهاب بسيسو ان التحركات التي يقوم بها الشعب الفلسطيني

من اجل محاكمة الاحتلال الاسرائيلي تعتمد على توفير المظلة القانونية الدولية لمحاكمة مجرمي الحرب الاسرائيليين. واكد في حديثه لـ «المغرب» على هامش زيارته لبلادنا الى ان فلسطين تتحرك على المستوى الدولي لكنها تحتاج الى دعم اشقائها واصدقائها معتبرا ان الفلسطينيين يراهنون دائما على الدعم العربي والدولي لإفشال كل المخططات الاسرائيلية . واعتبر ان فلسطين هي مفتاح حلول كل الازمات في المنطقة.

• كيف هو الوضع اليوم في غزة اثر الاحتجاجات المتواصلة للجمعة الثانية على التوالي ضد الاحتلال الاسرائيلي ؟
الاحتلال الاسرائيلي يحاول ان يكسر من خلال هذه الاعتداءات ما يمكن ان نراكمه من تحركات وطنية ودبلوماسية واعلامية، والمجزرة التي حصلت في غزة هي رسالة من الاحتلال لشعبنا الفلسطيني بانه سيواجهنا باعتى الادوات العسكرية كما واجهنا من قبل . ولكنه لن ينجح ، وكما فشل في السابق، سيفشل في المستقبل وسيظل يفشل الى ان يستسلم لإرادة شعبنا بالحرية والاستقلال وباقامة دولتنا وعاصمتها القدس الشريف . نقول بصراحة شديدة ان التحركات التي نقوم بها من اجل محاكمة الاحتلال تعتمد على توفير المظلة القانونية الدولية والتي هي المرجعية القانونية لمحاكمة مجرمي الحرب الاسرائيليين على جرائمهم بحق الشعب الفلسطيني في مختلف المجالات ..وهذا يحتاج الى دعم عربي والى دعم من الدول الصديقة حول العالم . فلسطين تتحرك على المستوى الدولي لكنها تحتاج الى دعم اشقائها وأصدقائها وهذا الذي دائما نراهن عليه لإفشال كل المخططات الاسرائيلية في هذا المجال.

• الدبلوماسية الثقافية تعني الدفاع عن الهوية والتراث الفلسطيني فما هي آليات المواجهة في هذا السياق بحسب رايكم ؟
هناك اكثر من اتجاه ونحن نقول على المستوى العام تعد الاسابيع الفلسطينية الثقافية في الدول الشقيقة والصديقة نقطة مهمة من اجل تمكين حضور فلسطين الثقافي وكذلك التفاعل مع مختلف المهرجانات. والفعاليات الثقافية في مختلف الدول من خلال التبادل الثقافي ايضا تعد مسالة حيوية وتؤكد حضور فلسطين في مختلف التظاهرات الثقافية . كذلك بالاضافة الى اهمية وجود المثقف العربي في فلسطين رغم الاحتلال . لان الاحتلال الاسرائيلي يريد عزل فلسطين عن عمقها العربي والانساني ويريد ان تظل القضية الفلسطينية معزولة عن كل مقومات الصمود . وكما يناضل شعبنا ويصمد على ارض فلسطين نقول ان هناك حاجة لمد جسور التواصل الفعلي على ارض فلسطين لهذا نحرص على سبيل المثال عندما نقيم معرض فلسطين الدولي للكتاب على دعوة المثقف العربي لكي يتقاسم معنا ولو لبضعة ايام ما نعيشه . فليس هناك ابلغ من وصف الحالة الفلسطينية الا رؤيتها بالعين المجردة مثل مسائل واخطار الجدار العازل والتغول الاستيطاني ومختلف وسائل الاضطهاد التي يواجه بها الاحتلال شعبنا . لذلك نقول ان الدبلوماسية الثقافية في هذا المجال مسألة مهمة وحيوية جدا على صعيد مد الجسور اولا وتمكين الجسور من خلق حالة من الوعي المضاد لهذا «الوعي» الذي يحاول الاسرائيلي ان يسوقه عبر المنابر الثقافية المختلفة سواء عن تاريخ فلسطين او حاضرها وعن نضال شعبنا ..
لا نريد فقط ان نرفع الشعارات عن بعد و لكن نريد ان نوظف هذه الشعارات مهما ابتعدت المسافة لصالح قضيتنا الاساسية .

• اين موقع فلسطين اليوم في خضم كل ما يجري في العالم العربي؟
نقول ان فلسطين هي مفتاح حلول كل الازمات في المنطقة وكل من يحاول ان يبتعد عنها كقضية مركزية للعرب والإنسانية يدرك تماما ان هذا الخيار الاستراتيجي كان خاطئا ويعود مرة اخرى للقضية الفلسطينية . لذلك علينا ان نعمل جميعا لصالح القضية الفلسطينية من خلال مد الجسور في كل الاتجاهات . في العام الماضي عندما اضرب اسرانا عن الطعام في هذه الملحمة الاسطورية كان جزءا هاما من مطالبهم هو زيادة اوقات الزيارة لعائلات الاسرى ..لم يقل اسرانا في سجون الاحتلال لا نريد لعائلاتنا ان ياتوا لزيارتنا كون هذا يعد تطبيعا بل طالبوا عائلاتهم واشقائهم ان يكثفوا من زياراتهم لمقاومة هذا السجان . لذلك ننادي عائلاتنا العربية والانسانية ان يأتوا لانه لا فرق بين الزنزانة الصغرى وبين هذا السجن الذي يحاول الاحتلال ان يضع شعبنا فيه ..

• ماذا بشأن تداعيات قرار ترامب بشأن القدس والتحضيرات لنقل السفارة الامريكية الى القدس الشرقية ، كيف يمكن مواجهتها ؟
نحن نتحرك لمواجهة ذلك دبلوماسيا وسياسيا واعلاميا ولن نستكين، وهذا القرار يعد مخالفة صريحة لكل المواثيق الدولية وبالتالي مآله الى الفشل. ربما هناك حالة من الصراخ الاعلامي لدى الادارة الامريكية حول موقف الادارة الحالية تجاه القدس ولكن اعتقد ان هذا سينتهي بعد فترة لان المسار الحقيقي يعتمد على القوانين الدولية . فماذا ستجني الولايات المتحدة من استفزاز المجتمع الدولي بالطريقة التي اعلن عنها ، وماذا ستفعل الولايات المتحدة لتجنب هذه الفوضى السياسية .

ان اعتماد القدس الشرقية كعاصمة لدولة فلسطين وانسحاب اسرائيل من كافة المناطق التي احتلتها عام 67 هو مفتاح الحل، وايجاد بدائل بشكل او آخر عبر ضغوطات الادارة الامريكية ، لن يمنح الادارة اية حلول استراتيجية بل يمكن ان يمنحها بعض الحلول المؤقتة. تستطيع الادارة الامريكية ان تنقل سفارتها الى القدس المحتلة وان تعلن بانها عاصمة لاسرائيل ولكن هذا لن يغير من الحقيقة في شيء . ونحن كما يحاصرونا ..نتمدد دبلوماسيا ، ولن نقبل بان يتم المساس بحقوقنا الوطنية بأي شكل من الاشكال. لهذا هناك حراك سياسي واؤكد ان هناك حراكا فلسطينيا فعلا على كل المستويات وبحاجة الى دعم عربي . فالقدس -كما هي عاصمة فلسطين - تمسنا جمعيا كعرب وايضا تمسنا كمسلمين ومسيحيين نعيش على هذه الارض ، فلها بعدها الدولي والانساني والروحي لذلك نحن بحاجة للدعم العربي دبلوماسيا وسياسيا وثقافيا لدعم جهودنا من اجل الاستقرار .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499