المدير التنفيذي للمركز الليبي للدراسات والتدريب أبو عجيلة علي جابر لـ «المغرب»: التحدّي الأكبر في ليبيا هو نجاح الأمم المتحدة في الضغط لإجراء الانتخابات

قال المدير التنفيذي للمركز الليبي للدراسات والتدريب ابوعجيلة علي جابر في حديثه لـ « المغرب «

ان هناك استقرارا نسبيا في بعض المدن الليبية مشيرا الى ان المأزق الاكبر في ليبيا هو وقوع طرابلس خارج سيطرة الاجهزة الرسمية . واشار الى ان عجز السلطات المدنية في الغرب والشرق عن السيطرة على الامن هو ما أخرّ الحل السياسي .
وأوضح ان الليبيين ينتظرون الانتخابات للخروج من ازماتهم المتفاقمة على كافة الصعد الاقتصادية والامنية والسياسية.

خارطة انتخابية جديدة؟
فيما يتعلق بخارطة الانتخابات وعما سينجر عنها من تحالفات جديدة قد تعيد تشكيل المشهد الليبي، فأجاب محدثنا انه لا توجد بوادر نجاح لأي عملية انتخابية ، وذلك بالرغم من تصريحات غسان سلامة .ويرى محدثنا ان ممثل المبعوث الأممي حتى الان ليست لديه رؤية واضحة لحلّ الازمة الليبية وهو لا يلقى رضى جميع الليبيين . معتبرا ان الأزمة صنعتها بعثة الأمم المتحدة للدعم ودول لجنة العقوبات وعلى رأسها انقلترا وإيطاليا و فرنسا وأمريكا...

وقال ان التحدي الاكبر هو نجاح الامم المتحدة في الضغط لإجراء الانتخابات مشيرا الى ان نتائج الانتخابات لن تكون كما حدثت في اعوام 2012 و 2014. وشدد محدثنا على ان الليبيين جميعا ينتظرون الانتخابات للخروج من الازمات وأهمها الأزمة الاقتصادية المتردية .
ولكن التخوف الاكبر بحسب - المدير التنفيذي للمركز الليبي للدراسات – هو ان ما سوف تفرزه الانتخابات إن حدثت مهما كانت نزاهتها قد لا ترضي صانعي الأزمة السياسية شرقا وغربا.

الوضع في طرابلس
فيما يخص الوضع في العاصمة الليبية قال إن مليشيات مصراتة والزنتان قد تتوافق ارادتهما لخوض حرب مع مليشيات الردع وهيثم التاجوري. مؤكدا ان القرار في طرابلس بيد الرئيس فايز السراج لكن الأمن بيد المليشيات .
يشار الى ان تنظيم داعش الارهابي لا يزال ينشط في عديد المناطق الليبية وقد تبنى امس الاعتداء الانتحاري الحاصل في شرق ليبيا والذي استهدف قوات المشير خليفة حفتر. واورد التنظيم المتطرف في بيان نشرته وكالة اعماق التابعة له ان انتحاريا عرف باسم ابو قدامة السائح فجر سيارته في حاجز لقوات حفتر ممّا اسفر عن مقتل وجرح 19 من عناصره.
وكان العميد فوزي المنصوري آمر الغرفة الأمنية التي شكلتها قوات حفتر لتأمين اجدابيا إن القتلى والجرحى، وبينهم مدنيون، تزامن مرورهم بالحاجز مع لحظة الهجوم الانتحاري. ويعد هذا الاعتداء الارهابي هو الثاني في اقل من شهر في هذه المنطقة من ليبيا.

في هذا السياق قال ابوعجيلة علي جابر الى انه يوجد في بنغازي صراع على كل الموارد وعلى اعادة الاعمار بين كل المكونات المدنية والعسكرية ..وقال ان السلطات في الغرب بقيادة السراج ، والعسكرية في الشرق بقيادة المشير حفتر عجزت عن ارجاع مهجري تاورغاء . وهذا ما اطال امد المعاناة الانسانية . وهذا كله دليل آخر على بقاء قوة ونفوذ كل من الميليشيات ومجلس الدولة وتيار الاسلام السياسي المدعوم من بعض القوى والأطراف الدولية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499