ليبيا: تصاعد الاقتتال في سبها ومخاوف من الانزلاق نحو حرب أهلية

افادت تقارير متطابقة قادمة من سبها عاصمة اقليم فزان بأنّ المواجهات المسلحة تطورت باستعمال الاسلحة الثقيلة

والقذائف العشوائية بين اطراف الصراع المسلح . يشار الى ان الاقتتال الاخير انطلقت اولى شراراته منذ 3 اسابيع مما تسبب في سقوط قتلى وجرحى. معلوم بان المجلس الرئاسي تحرك من اجل وقف العنف المسلح وإبعاد شبح الحرب الاهلية عن الجنوب بطلبه وقف اطلاق النار والتواصل مع الفرقاء ، كما اعلن الرئاسي اطلاق عملية عسكرية لتطهير الجنوب من الجماعات المسلحة غير ان الاحداث تواصلت بأكثر حدة.

من جهة اخرى ارسل المشير حفتر تعزيزات واليات الى قواته المرابطة في قاعدة براك الشاطئ، كما قام امس سلاح الجو التابع لحفتر بطلعات قتالية استطلاعية شملت مناطق الجنوب و طالب حفتر قواته بفرض الامن في الجنوب . لكن السؤال المنطقي في هكذا مشهد هو كيف لقوات المجلس الرئاسي وقوات خليفة حفتر النجاح في محاربة عدو واحد مشترك وهي غير موحدة وتعيش خلافات واسعة وانقساما واضحا وبالتالي يتعثر التعاون والتواصل فيما بينها .

هذا وقال مصدر محلي مطلع إن مجموعة مسلحة هاجمت فجر امس الثلاثاء، مقر كتيبة شهداء سبها في حي الناصرية الواقع.وأظهر مقطع فيديو نشر امس أصوات إطلاق النار وتصاعد دخان كثيف في أحد أحياء مدينة سبها.وأضاف المصدر في تصريحات نشرتها «بوابة الوسط» أن مركز سبها الطبي تسلم عددًا من الجرحى وقتيلاً واحدًا من المدنيين جراء تساقط قذائف الهاون بشكل عشوائي على بعض الأحياء السكنية في مدينة سبها، مشيرًا إلى انسحاب المجموعة المهاجمة من مقر كتيبة شهداء سبها إلى جهة غير معلومة.

فوضى تهدد بنشوب حرب
ويجمع الملاحظون على ان الاوضاع الامنية في الجنوب سوف تتواصل على ماهي عليه من فوضى ان لم تتطور اكثر نحو الاسوأ ،مع العلم ان هذه التطورات الاخيرة تزامنت مع موجات نزوح الاهالي في اتجاه مدن الشمال الليبي.
ولفت الملاحظون الى ضعف اداء كل من مجلس الدولة ومجلس النواب الذي اكتفى امس بتشكيل لجنة لمتابعة الوضع الامني في اقليم فزان، في حين اصدرت بعثة الامم المتحدة بيانا طالبت فيه اطراف الصراع بتحاشي استهداف المدنيين و الحال ان الامم المتحدة ملزمة قانونيا و اخلاقيا بحماية المدنيين طبق للقرار الصادر عن مجلس الامن الدولي رقم 1970 في 2011. واعادت احداث سبها الحاجة الملحة لتوحيد المؤسسة العسكرية وتفعيل جهازي الامن والقضاء، الشيء الذي يعتبره المهتمون بالأزمة الراهنة في ليبيا مازال بعيد البلوغ والتحقيق في اسباب غياب الحس الوطني ومشروع وطني.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499