الكاتب والمحلّل السّياسي رامي الخليفة العلي لـ«المغرب»: «لقاء ماكرون وسلمان تناول الوضع اللبناني لا الوساطة بين الرياض وطهران»

قال الكاتب والمحلل السياسي رامي الخليفة العلي لـ’’المغرب’’ أنّ زيارة الرّئيس الفرنسي الى السّعودية ولقاءه وليّ العهد محمد بن سلمان كانت بهدف بحث

الازمة اللبنانية بعد استقالة سعد الحريري خشية انزلاق الوضع الى مآلات خطرة.

وأضاف الخليفة العلي أنّ الدور الفرنسي يبقى محدودا في إمكانية تغيير الوضع المعقد أو الحد من تصاعد التوتر في المنطقة وخصوصا بين طهران والرياض.

• لو تقدمون لنا قراءتكم للزيارة المفاجئة التي قام بها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى السّعودية ولقاءه ولي العهد محمد بن سلمان؟
الملفّ الأساسي المطروح في زيارة الرّئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى السعودية هو الوضع في لبنان بعد اللغط الذي حدث حول مصير رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري ، لأنّ فرنسا كانت من الأطراف التي رعت المصالحة في العام الماضي والتي أدت إلى انتخاب ميشيل عون رئيسا للبنان . وهناك شعور فرنسي بأن الأمور تنزلق إلى مآلات خطرة بعد استقالة الحريري، وبالتالي يرغب ماكرون بالحد من تدهور الأوضاع والحفاظ على الاتفاق سالف الذكر .
ولكن المملكة تبدو مصممة على تقليم أظافر حزب الله وأذرع إيران في المنطقة ولا تريد من تيار المستقبل والرئيس الحريري أن يمنح غطاءا سياسيا للحزب . لذلك باعتقادي أن الدور الفرنسي يبقى محدودا في إمكانية تغيير الوضع المعقد أو الحد من تصاعد التوتر في المنطقة وخصوصا بين طهران والرياض.

• هل يعني ذلك ان فرنسا لا تستطيع أن تكون وسيطا بين ايران والسعودية ، وان زيارة ماكرون كانت فقط لبحث الشأن اللبناني ؟
لا أعتقد أن فرنسا يمكن أن تلعب دورا مهما في الوساطة بين طهران والرياض لأن تهديد المليشيات التابعة لطهران وصل إلى حد تهديد العاصمة السعودية الرياض عبر إطلاق صاروخ بالستي، مما يعني أن الأمر قد تجاوز قواعد الاشتباك السياسي والعسكري التي كانت سائدة وتجد الرياض أن من واجبها الرد خصوصا أن هناك تفهما أمريكيا لوجهة النظر السعودية.

• لماذا تمثل لبنان اهمية بالغة بالنسبة لفرنسا؟
بالطبع هناك التزام تاريخي من فرنسا اتجاه لبنان وبالتالي تمتلك تأثيرا قويا في الساحة اللبنانية وقد سعت فرنسا إلى تجنيب هذا البلد شرارة الحرب الدائرة في سوريا. ولكن ما تدركه فرنسا أن دورها على أهميته يبقى عنصرا من مجموعة عناصر مؤثرة في الساحة اللبنانية .

• برأيكم هل ستتحول شرارة الحرب في الشرق الاوسط من سوريا الى لبنان وأية تداعيات لهذا التصعيد عقب استقالة الحريري ؟
بالرغم من ارتفاع حدة التصعيد لكن لا أتوقع أن يندلع صراع مسلح في لبنان لأن الجيش اللبناني لا يستطيع مواجهة ميليشيات حزب الله حتى لو أراد وهو لن يريد لأن حزب الله جزء من التوازنات السياسية في هذا البلد ولا توجد ميليشيات أخرى مسلحة تستطيع مواجهة الحزب. باعتقادي أن المملكة تستطيع ممارسة ضغوط كثيرة أهمها الضغط الاقتصادي وتضغط على الحكومة اللبنانية من أجل عزل حزب الله على الأقل في هذه المرحلة.
ولكن بالمقابل يمكن أن يكون هناك ضغط عسكري على الحزب في سوريا ، وهذه إمكانية واردة طالما أن الحزب منخرط في الحرب السورية.

• ماذا بخصوص البيت الداخلي السعودي ،ماهي قراءتكم لحملة الاعتقالات الاخيرة ؟؟
التطوارت الاخيرة في المملكة العربية السعودية تتنزل في 3 سياقات الاول تحقيق ما وعد به الأمير محمد بن سلمان الشعب السعودي من محاربة للفساد ، والسياق الثاني إعطاء رسالة إلى الخارج بأن المملكة مصممة على تطبيق القانون وإرساء الحوكمة التي تسمح باجتذاب الاستثمارات.
والسياق الثالث تثبيت أركان الحكم وخصوصا أن المملكة تمر بمرحلة تغيير سياسي وانتقال الحكم من أبناء الملك المؤسس عبد العزيز إلى حكم الأحفاد .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499