صحيفة الغارديان: وثائق سرية تظهر مساعدة المخابرات البريطانية لنظام القذافي

قالت صحيفة «الغارديان» البريطانية إن وثائق سرية كشفت عن أن جهاز المخابرات البريطانية الخارجية «MI6» سعى لإرضاء المخابرات اللليبية وقدم لهم المساعدة

في خطف معارضي معمر القذافي. وأوضحت الصحيفة أنه بعد خمسة أيام من وقوع هجمات سبتمبر الإرهابية في الولايات المتحدة، توجه عدد من ضباط السي أي إيه من مقر وكالتهم في ولاية فرجينيا إلى السفارة البريطانية في العاصمة واشنطن من أجل إطلاع جهاز المخابرات البريطانية على استجابة الوكالة المخطط لها على الهجمات.

وكان يقود الوفد كوفر بلاك، رئيس مركز مكافحة الإرهاب بالسي أي إيه، الذي كان يعمل ليلا ونهارا لصياغة خطة لحماية بلاده من أي هجمات أخرى. وشملت هذه الخطة، كما يقول تايلر درومهيلر، رئيس عمليات السي أي إيه في أوروبا في هذا الوقت، عمليات اختطاف واستجواب للمشبه فى انتمائهم للقاعدة حول العالم. وفي نفس الوقت، كان مدير السي أي إيه في هذا الوقت جورج تينت يؤكد لقادة الاستخبارات الغربية أنهم لن يستطيعوا أن يفهموا ويهزموا القاعدة إلا بالعمل عن كثب مع الاستخبارات في دول العالم المسلم والعرب.

وفي إطار هذا الهدف، بدأ الـ CIA، وMI6، في التعاون مع منظمة الأمن الخارجي الليبية، وهي وكالة الاستخبارات سيئة السمعة لنظام القذافي.وكانت الأجندة المذكورة تشمل معرفة معلومات عن المسلّحين الإسلاميين، لكن الأمر تغير بعد عام بعدما سنحت الفرصة للدخول في مفاوضات مع القذافي بشأن برنامجه لتطوير أسلحة دمار شامل.

ومع بناء جهاز المخابرات البريطاني والأمريكية علاقات مع ليبيا، ساعدت الوكالتان المخابرات الليبية على خطف أعداء القذافي، فتم اختطاف اثنين من المعارضين البارزين لنظام القذافي واللذين فرا خارج البلاد، واحدا من هونج كونغ، والآخر من تايلاند وتم إعادتهما إلى ليبيا مع زوجتيهما وأطفالهم، حيث تعرض الرجلان للتغذيب. وقدم جهاز المخابرات البريطاني لنظيره الليبي أسئلة للسجناء الذين اعترفوا على معارضين آخرين في المنفى تحت الضغوط الشديدة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499