رغم تهديدات بيونغ يانغ : مجلس الأمن الدولي يصادق بالإجماع على عقوبات جديدة ضد كوريا الشمالية

صوت أعضاء مجلس الأمن بالإجماع لصالح مشروع قرار فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية تقدمت به الولايات المتحدة ردا على تجربتها النووية السادسة الأكبر في تاريخها. ويأتي قرار العقوبات رغم تحذيرات بيونغ يانغ من أنها ستلحق بواشنطن

«أكبر ألم» إذا فرضت عليها عقوبات جديدة.

وتبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع مشروع قرار أعدته الولايات المتحدة يفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية ردا على تجربتها النووية السادسة الأكبر في تاريخها.ومع دعم الصين وروسيا، نال قرار مجلس الأمن، الذي يفرض منعا على صادرات النسيج الكورية الشمالية وقيودا على شحنات المنتجات النفطية المتوجهة إلى هذا البلد النووي، 15 صوتا بإجماع كامل أعضائه.

وحذّرت كوريا الشمالية من أنها ستلحق بالولايات المتحدة «أكبر الألم والمعاناة» في حال أصرت واشنطن على فرض عقوبات أقسى في مجلس الأمن الدولي.ونشرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية بيانا لوزارة الخارجية حذرت فيه واشنطن من أنها إذا «سارت بالقرار غير الشرعي وغير العادل حول العقوبات المشددة فإن جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية ستعمل بالتأكيد على أن تدفع الولايات المتحدة ثمن ذلك».

وأضاف البيان أن «الإجراءات المقبلة التي ستتخذها جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية ستلحق بالولايات المتحدة أكبر الألم والمعاناة الذي لم تختبره سابقا طوال تاريخها». وتابع أن «العالم سيشهد كيف تروض جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية رجال العصابات الأمريكيين عبر اتخاذ سلسلة إجراءات أقوى مما تخيلوه».

كوريا الشمالية ترفض العقوبات الجديدة
على صعيد متصل رفضت كوريا الشمالية امس الثلاثاء، قرارا مرره مجلس الأمن الدولى بفرض عقوبات أكثر صرامة عليها وقالت إن الولايات المتحدة ستواجه قريبا «أفظع ألم» شهدته على الإطلاق.

وقال هان تاى سونج سفير كوريا الشمالية أمام مؤتمر لنزع السلاح ترعاه الأمم المتحدة فى جنيف «نظام واشنطن متحمس لمواجهة سياسية واقتصادية وعسكرية ومهووس بلعبة جامحة لإعادة للوراء التقدم الذى حققته جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية في تطوير القوة النووية رغم أنه وصل بالفعل لمرحة الاكتمال».

وأقر مجلس الأمن الدولى بالإجماع فرض عقوبات أكثر صرامة على كوريا الشمالية أمس الاول بسبب سادس وأقوى تجربة نووية والتي أجرتها بيونغ يانغ في الثالث من سبتمبر وفرضت الأمم المتحدة بموجبه حظرا على صادرات المنسوجات وقيودا على واردات النفط الخام.
من جانبه قال روبرت وودز سفير الولايات المتحدة لشؤون نزع السلاح في المنتدى في جنيف امس الثلاثاء «آمل أن النظام (الكورى الشمالي) سيستمع إلى الرسالة بوضوح ويختار مسارا مغايرا».

كوريا الجنوبية تشيد بالقرار
من جهته أبدى المكتب الرئاسي في كوريا الجنوبية امس الثلاثاء، دعمه لقرار مجلس الأمن الدولي بالإجماع بفرض عقوبات جديدة على الشطر الشمالي قبل ساعات.

وقال المتحدث باسم المكتب الرئاسي بارك سو هيون- في مؤتمر صحفي صباح أمس (حسبما نقلت وكالة أنباء ‘’يونهاب’’ الكورية الجنوبية)- أن تبني القرار 2375 يشير إلى إجماع المجتمع الدولي على ضرورة فرض عقوبات أشد مما شمله القرار رقم 2371 على كوريا الشمالية، ردا على تجربتها النووية السادسة الأخيرة.

وذكر أن كوريا الشمالية ينبغى لها أن تدرك أن استفزازاتها المتهورة ضد السلام الدولي ستؤدي إلى فرض عقوبات أشد عليها من قبل المجتمع الدولي.

وأكد المسؤول الكوري الجنوبي أن الطريق الوحيد لخروج الشمال من العزلة الدبلوماسية والضغط الاقتصادي هو عودتها إلى طاولة الحوار الخاص بنزع السلاح النووي بطريقة كاملة لا رجعة فيها.

 

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499