سفير دولة فلسطين هايل الفاهوم لـ «المغرب»: منع الصلاة في القدس سابقة خطيرة ويهدف لإبطال كل المساعي الدولية لإقامة الدولة الفلسطينية

• هناك تهديد للوجود الاسلامي والمسيحي في القدس
قال سفير دولة فلسطين في تونس هايل الفاهوم ان منع الصلاة في المسجد الاقصى لأول مرة منذ خمسة عقود

هو حادثة خطيرة .... مشيرا الى ان الاسرائيليين يقومون بهذه الانتهاكات من اجل دفع الشعب الفلسطيني الى حالة من الاحباط. معتبرا ان تمسك الفلسطينيين بالقدس هو تمسك تاريخي وثقافي وحضاري وكما فشل الاسرائيليون في الماضي في تغييب القضية الفلسطينية سيفشلون في اعتداءاتهم .

وقال ان الدول الكبرى التي تقدم الدعم لإسرائيل لتواصل ممارساتها الاجرامية ضد الشعب الفلسطيني ترى كل ذلك وهي صامتة وتستمر في الدعم . ودعا المجتمع الدولي والعالم الاسلامي والمسيحي والعربي ان يتحرك من اجل ايقاف ما يحدث في القدس . واضاف بالقول :»قبل ان تحدث هذه الحادثة الخطيرة طرح الاسرائيليون قانونا في الكنيست ليمنعوا الاذان في القدس وهناك تهديد للوجود الاسلامي والمسيحي في القدس العاصمة الابدية لدولة فلسطين». واعتبر ان صناع القرار داخل الكيان الاسرائيلي يحاولون اظهار الصراع وكأنه صراع ديني.

وعن وضع مفتي القدس محمد احمد حسين بعد الأنباء عن اعتقاله قال ان الاسرائيليين يختارون الرموز الوطنية والدينية للشعب الفلسطيني للاعتداء عليها بهدف المس من كرامتها . مؤكدا انه تم الاعتداء على المفتي بالضرب من قبل الشرطة الاسرائيلية ومنع المصلين من الصلاة في المسجد الاقصى .. وتابع: «نحن الان نقوم باتصالاتنا الدولية والعربية لاتخاذ موقف حاسم لأنهم دخلوا في مرحلة جديدة بهدف انكار الوجود الفلسطيني الاسلامي والمسيحي في هذه المدينة التي هي تاريخيا جزء من ذاتنا الفلسطينية فهي اولى القبلتين وثالت الحرمين الشريفين وسيكونون واهمين اذا اعتقدوا انهم سيحلون من هذا الرابط الانساني الديني الاسلامي والمسيحي مع عاصمة فلسطين الابدية ». واضاف الفاهوم ان تمسك الفلسطينيين بالوطن اقوى من كل قدرات الاسرائيليين وخبثهم واقوى من كل الدعم الذي يتلقونه من الخارج. وقال ان ما يحدث يشبه حادثة الاعتداء على المسجد الاقصى من قبل شارون والتي فجرت الانتفاضة وقال ان الهدف من ذلك هو تعطيل كل الجهود التي تقوم بها بعض الدول من بينها فرنسا والولايات المتحدة وروسيا من اجل ايجاد حل للمسألة الفلسطينية واقامة الدولة الفلسطينية..

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499