الدورة التاسعة للمنتدى الاقتصادي الدولي في البحر الميت: تعزيز روافد الإبداع والمبادأة لدى الشباب واقتصاديات المستقبل

افتتح الملك عبد الله الثاني أمس 20 ماي أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والذي يعقد في منطقة البحر الميت بمشاركة عددً من رؤساء الدول والحكومات وعلى رأسهم ملك

أسبانيا ورئيس نيجيريا والرئيس العراقى فؤاد معصوم ورئيس النيجر ، ورئيس الوزراء المصري ورئيس وزراء جورجيا إلى جانب رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني، ورئيس المنتدى الاقتصادى العالمي كلاوس شواب.

ويأتي حرص الأردن على استضافة جولات المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ عام 2003، ليعكس الاستقرار السياسي والامني والمؤسسي الذي تشهده المملكة مقارنة بدول اخرى تعرضت لموجات حراك عنيفة ، ويجسد أيضاً الاهتمام الخاص الذي توليه المملكة الهاشمية لبحث التحديات الاقتصادية التي تواجه دول المنطقة في ظل المتغيرات السياسية والاجتماعية التي لا تهدأ منذ انطلاق الألفية الثالثة ، آخذا في الاعتبار ان الدورة التاسعة للمنتدى التي تباشر اعمالها حالياً يشارك بها أكثر من 1000 شخصية من قادة الأعمال والسياسيين وممثلي مؤسسات المجتمع المدني والمنظمات الدولية والشبابية من أكثر من 50 دولة.

كما تعقد على هامش المنتدى جلسات عمل وحلقات نقاشية مرتبطة بالموضوع الرئيسي للمنتدي’ تحفز الإبداع لدي الشباب واقتصاديات المستقبل’ بمشاركة ممثلي المنظمات الاقتصادية والتنموية الدولية بالتوازي مع توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم تخدم وتعزز الاقتصاد الأردني في مختلف قطاعاته.

وبما انه من المعلوم ان كل جيل وزمان يغلب عليهما صفات وخصائص متفاوتة فإن الكلمة التى إلقاها ولي العهد الاردني ، الحسين بن عبدالله الثاني ، في الجلسة الافتتاحية لأعمال المنتدى، قد ركز مضمونها على أهمية تعظيم الاستفادة من تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات باعتبارها الثورة الصناعية الرابعة في تحديث سبل تمكين الأجيال نحو المستقبل من خلال تحفيز الريادة والإبداع عبــــر التقنية الحديثة، وبناء اقتصاديات تضمن مشاركة الجميع، وتطوير أدوات الجهود الإغاثية والدبلوماسية الضرورية لمواجهة تحديات المنطقة وفي مقدمتها النازحين واللاجئين وانتشار الفكر المتشدد، مع تعزيز جهود مقاومة التربصات الجارية منذ عدة سنوات لاستقطاب شباب المنطقة نحو الأفكار المتشددة والمتطرفة.

وفي سياقٍ متصل، من المقرر إن تحتضن الأردن إطلاق مبادرة الشراكة الاستثمارية للتنمية المستدامة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال فعاليات المنتدى بالشراكة مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الدولية OECD والتي ستركز على تطوير البنية التحتية في المنطقة، حيث يتمتع الأردن بخبرة ونجاح في هذا المجال إذ نفذ خلال 10 سنوات الماضية مشاريع لتطوير البنية التحتية بالتعاون مع القطاع الخاص تتجاوز قيمتها 10 مليار دولار.

وساهم المنتدى في طرح أفكار غير تقليدية لمناقشة موضوعات الشباب واجيال المستقبل التي تتعرض لتحديات متنوعة تؤثر في مجملها على مسيرات التنمية في منطقتنا.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499