الكاتب والسياسي السوري الكردي صلاح بدر الدين لـ « المغرب»: توسيع صلاحيات أردوغان يمكن أن يحدث اختراقا للأزمة الكردية

بعد الاستفتاء دور أردوغان سيتعزز أكثر في التحالف الدولي

جاءت نتائج الاستفتاء بشأن التعديل الدستوري لصالح مشروع الحزب الحاكم ( العدالة والتنمية )- ولو بأكثرية بسيطة - لتعزز من صلاحيات الرئيس رجب طيب أردوغان، بمافي ذلك احتمال بقائه في سدة الرئاسة حتى العام 2029 مما أثار غضب واستياء قوى المعارضة في تركيا .

ويعتبر الكاتب السوري الكردي صلاح بدر الدين ان هناك من يعتقد أن النتائج التي حولت نظام الحكم في تركيا من برلماني الى رئاسي على غرار بلدان كثيرة في العالم مثل الولايات المتحدة الأمريكية، ستكون عواقبها وخيمة على مستقبل البلاد وتمكن الرئيس من التحول الى دكتاتور يقود البلاد بمفرده ويصدر القرارات حسب مزاجه مما سيعرض الديموقراطية النسبية التركية الى الزوال .وفي المقابل هناك من يرى أن ماحصل لن يغير شيئا من المشهد التركي بل أن المركزية في الحكم والادارة هي الأنسب لبلد مثل تركيا تعاني مشاكل جمة وأزمات وتعاني من مخاطر الارهاب والصراعات المذهبية مع وجود القضية الكردية دون حل واشكاليات مع اوروبا وتأثر بالوضع السوري المتفجر وهي الضمانة للحفاظ على وجود البلاد ووحدتها .

واستبعد محدثنا امكانية حدوث تغيير بالعمق في شكل النظام السياسي واضاف قائلا :» قبل الاستفتاء كان حزب الرئيس الحاكم يتمتع بالأغلبية النيابية وبالتحالف مع أحزاب وجماعات أخرى وكان بامكانه تمرير الكثير من المسائل عبر السلطتين التشريعية والتنفيذية وحتى السلطة القضائية الى جانب تأمين جانب الجيش منذ الانقلاب الفاشل كما أن أردوغان كان الآمر الناهي في حزبه وكل شيء كان يتم بمعرفته واشرافه».

من جهة اخرى بما ان الحزب الحاكم وبمبادرة من رئيسه خطا خطوات باتجاه ملامسة القضية الكردية والحوار مع زعيم ( حزب العمال الكردستاني ) وهو بالسجن وقد ظهر أن حوار( فيدان هاكان ) مدير المخابرات التركية مع أوجلان قد حقق نتائج خاصة وأن قيادة اقليم كردستان العراق وخصوصا رئيس الاقليم مسعود بارزاني قد توسط بناء على رغبة الطرفين. لذلك لم يستبعد محدثنا وبحكم الصلاحيات الممنوحة لأردوغان أن يحقق اختراقا جديدا في جدار الأزمة ويصدر قرارات لمصلحة الحل قد تعجز الحكومة مجتمعة عن انجازها بسبب التباينات والاختلافات العميقة بين السياسيين الأتراك حول الكرد وقضيتهم وحقوقهم .وسيعزز ذلك من موقع الرئيس ويزيد من شعبيته لدى شعب كردستان تركيا اذا علمنا أن الغالبية في المناطق الكردية قد صوتت بنعم للتعديل الدستوري .

وفيما يتعلق بالملف السوري اوضح الكاتب الكردي ان تركيا طرف رئيسي في الصراع في سوريا وفي المنطقة عموما وهي في صف حلفاء الغرب وأمريكا وبمواجهة النظام السوري وايران . لذلك وبمجرد تعزيز صلاحيات الرئيس أردوغان من الممكن أن يتعزز دور تركيا في التحالف الدولي . ويؤكد ان اتصال الرئيس الأمريكي هاتفيا لتهنئة نظيره التركي هو مؤشر بارز على ذلك . كما أن برقية التهنئة من الملك السعودي هي اشارة أخرى .وقد كان الموقف الأوروبي العام ايجابيا من الحدث التركي بالرغم من بعض التحفظات والملاحظات هنا وهناك على حد قوله

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499