هل يمثل تعيين مبعوث أممي جديد قوة دفع للعملية السياسية في ليبيا ؟

ربما تكون الاحاطة التي قدمها المبعوث الأممي لليبيا (مارتن كوبلر) لمجلس الأمن الدولي في 8 من فيفري الجاري هي الاخيرة له، في ضوء توجه سكرتير عام الأمم المتحدة إلى تعيين رئيس وزراء السلطة الفلسطينية الأسبق «سلام فياض» خلفاً له ، حيث وجه سكرتير عام الأمم المتحدة

خطاباً إلى رئيس وأعضاء مجلس الأمن يشير إلى عزمه تعيين سلام فياض مبعوثاً أممياً إلى ليبيا لما له من خبرة تمتد إلى 30 عاماً في مجالات العلاقات الدولية وما يرتبط بذلك من خبرة اكتسبها في مجال بناء الدولة والتنمية وصياغة وتنفيذ السياسات العامة بفضل تبوئه مناصب رفيعه وآخرها رئيس وزراء السلطة الفلسطينية من 2007 إلى 2013 بخلاف توليه منصب وزير المالية مرتين من 2002 إلى 2005 و 2007 . أما عن المناصب التي تولاها في المنظمات الدولية فقد مثل « فياض» بلاده لدى صندوق النقد الدولي .
ولعل اختيار سكرتير عام الأمم المتحدة لفياض يرجع إلى عدم تحقيق «كوبلر» النتائج المرجوة وضعف تنسيقه مع الأطراف ذات المصلحة والاهتمام بالشأن الليبي سواء داخل ليبيا أو خارجها ، وبصفة خاصة على صعيد كسب ثقة بخاصة الأطراف الليبية المختلفة في المشهد السياسي ( وفي مقدمتهم عقيلة صالح والفريق حفتر) وإجمالاً لم يضف «كوبلر» جديداً يُذكر لما استلمه من سلفه «ليون» الذي ترك منصبه بعد أن تمكن من صياغة الاتفاق السياسي «الصخيرات» الذي يمثل المرجعية الحالية للتفاوض بين الفرقاء .

وعلى الرغم أن كوبلر قد عرض في احاطته في 8 الجاري لمجلس الأمن ما تحقق من تعاون للمؤسسات المالية الليبية مع حكومة الوفاق الوطني، وتأثير ذلك على زيادة صادرات النفط، بالتوازى مع مكاسب ميدانية ضد داعش الارهابي في مدينتي سرت وبنغازي إلا أنه من الأرجح أن تلك الأمور لم تشفع له للاستمرار في منصبه، وذلك بالنظر إلى انتقال عناصر داعش الى مناطق جديدة بصفة خاصة في جنوب ليبيا تحت قيادة بعض العناصر البارزة للتنظيم والتي تمكنت من الفرار من سرت وما إلى ذلك من تقارير ميدانية عن اقامة معسكرات لتدريب عناصر جديدة في صحراء الجنوب الليبي ، فضلاً عن وجود رؤية أممية بأن الاستعداد لاعادة الاعمار في ليبيا وبناء مؤسسات الدولة من جديد يتطلب مراجعة استراتيجية لمهام البعثة الأممية وهو ما يستدعي احراز تغيير في طبيعة عمل البعثة وضخ مياه جديدة تحرك حالة الجمود التي اصابت المشهد السياسي الليبي برمته لا سيما وأن كوبلر «لم ينجح في تحقيق تعاون ملموس مع كافة أطراف المشهد السياسي في ليبيا .

هذا ، ومن الأرجح أنه على الرغم من تغيير الأمم المتحدة لمبعوثها إلى ليبيا عدة مرات منذ 2011 ، فإن المجتمع الدولي لم يتمكن حتى الآن من تحديد أسباب استمرار الصراع في ليبيا ومحددات تعثر جهود تسوية الأزمة الساسية .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499