في الأيام الـ10 الأولى من 2017: «داعش» الإرهابي يضرب مصر وتركيا وتحذيرات من أساليبه الجديدة في تونس والجزائر وفرنسا

جاء اعلان تنظيم «داعش» الارهابي أمس ، مسؤوليته عن هجوم مزدوج استهدف قوّات الأمن في محافظة شمال سيناء المصرية الاثنين ، ليكون ثاني هجوم يتبناه التنظيم الارهابي في الـ10 ايام الاولى من سنة 2017 الى جانب الهجوم الدامي

الذي هز تركيا في اولى ساعات العام الجديد ، بالإضافة الى تحذيرات متتالية من نشاط هذا التنظيم ومحاولته اعتماد اساليب جديدة لتنفيذ مخططاته الارهابية ، حيث حذرت الجزائر امس – وفق مانشرته صحيفة الصباح الجزائرية - من هجمات إرهابية مرتقبة على أراضيها وفي عدد من الدّول، من بينها تونس وفرنسا وهولاندا.

وحسب ما أوردته الصحيفة نقلا عن مصدر مطلع فان السّلطات الأمنيّة في الجزائر اكدت ان تنظيم «داعش» الارهابي يسعى الى تنفيذ هجمات متفرّقة باعتماد أسلوب الـ«ذئاب المنفردة» ضدّ «مواقع وأهداف بسيطة وسهلة».وتؤشّر هذه المعلومات –في حال ثبتت صحّتها – على انّ هذا التنظيم الارهابي يشهد تحوّلا في أساليبه نتيجة التضييق الذي بات مسلطا على أنشطته ومقاتليه في كل من سوريا والعراق وليبيا ايضا ،مما يجعل نشاطه بشكل جماعات أو خلايا امرا صعبا في ظل الحرب الدولية الشرسة المفروضة عليه باعتباره من اخطر التنظيمات الارهابية على الصعيد العالمي وأكثرهم دموية .

وتعد محاولة «داعش» تحديث اساليبه وتغييرها منعطفا خطيرا ونوعيا في الأساليب التي يتبعها التنظيم الارهابي لما تتسم به من عشوائية وغياب التنظيم وهو مايجعل من عملية رصدها او احباطها بشكل مسبق امرا بالغ الصعوبة . فعقب اعتماد التنظيم أساليب أخرى عوض إرسال عناصر من العراق او سوريا بدأ بتعبئة الأشخاص عبر تجييشهم باعتماد خطابات مزيفة ومغرية ، وعبر إعطائهم أهدافا إيديولوجية مزعومة لتنفيذ عملياتهم الانتحارية مما يصعّب عمليات المراقبة للمخابرات ويُصعّب أيضا الحرب الدولية ضد الإرهاب باعتبار ان اسلوب «الذئاب المنفردة» سيجعل من الإرهابي غير مرئي .

هجمات بطرق مماثلة
يشار الى انّ تنظيم «داعش» الإرهابي بدأ في اعتماد اسلوب»الذئاب المنفردة» بشكل متزايد في اوروبا بعد ان فرضت القارة العجوز اجراءات مشددة على مواطنيها العائدين من بؤر التوتر والمشبوهين.

ولعل اولى الهجمات التي نفذها التنظيم كانت الهجوم الدموي الذي هزّ مدينة نيس الفرنسية عشية العيد الوطني الفرنسي نوفمبر 20، مخلفا 84 قتيلا ومئات الجرحى ، تبنى التنظيم مجددا هجوما في..... لقراءة بقية المقال إشترك في النسخة الرقمية للمغرب إبتداء من 19 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499