ليبيا: الحوار يعود إلى غدامس للبحث عن نقطة ضوء في نفق الأزمة

أعلن الشريف الوافي عضو لجنة الحوار السياسي المستقل عن انعقاد اجتماع لجنة الحوار السياسي اليوم الأربعاء في مدينة غدامس غرب ليبيا ،دون حضور ممثل الأمم المتحدة ولا اي طرف خارجي .وأضاف الوافي بأنه لمس ليونة لدى

مختلف أعضاء لجنة الحوار السياسي وإن الكل واع بالمخاطر المحدقة بالبلاد .

وفي ما يتعلق بجدول الأعمال المطروح أشار الشريف الوافي الى ان التوافق شبه حاصل بين الأعضاء على ضرورة إعادة تشكيل المجلس الأعلى للدولة ليكون بـ200 عضو، بمعنى أن يتركب المجلس من اعضاء المؤتمر الوطني السابق والمطالبة بإعادة هيكلة المجلس الرئاسي ليكون برئيس ونائبين والإسراع بتشكيل حكومة الوفاق الوطني .

واعتبر عدد من النشطاء السياسيين بأن بوادر انفراج الأزمة بدأت تلوح في الأفق ببلوغ الأزمة قمتهــــا وبازدياد المخاطر المحدقة بالبلاد من الداخل والخارج ، بوادر تمثلت في توافق أعضاء لجنة الحوار السياسي حول الاجتماع للمرة الاولى داخل ليبيا ودون أطراف خارجية وأشار النشطاء السياسيون بأن لجنة الحوار السياسي مضطرة هذه المرة بإيجاد مخرجات للأزمة واعلان حل نفسها والانسحاب من المشهد . فبعد اجتماعها الأخير في تونس وفشلها حتى في اصدار بيان ختامي تعالت الاصوات المطالبة باعادة تشكيلها وتوسيعها حتى تمثل كل المناطق لذلك يعتبر اجتماع اليوم في غدامس ربما هو الفرصة الاخيرة للجنة لإثبات دورها في حل الازمة السياسية .

وكانت مصادر من مدينة غدامس ذكرت أنه من ضمن النقاط المزمع تدارسها خلال اجتماع لجنة الحوار السياسي مسألة التعديلات بالاتفاق السياسي اولا الاتفاق والتوافق على المواد والفقرات الواجب حذفها وضبط الآلية والكيفية لذلك . وأكدت ذات المصادر بأن الهدف من الاجتماع ليس الغاء الاتفاق السياسي او البحث عن بديل فالجميع متفق على أن الاتفاق هو إطار لحل الازمة غير أن الجميع على قناعة بما في ذلك الأمم المتحدة نفسها على ضرورة احداث تعديلات و إعادة فتحه من جديد .

القطراني ينفي استقالته
أشاد نائب المجلس الرئاسي المقاطع علي القطراني بتقديم زميله موسى الكوني استقالته من الرئاسي مؤكدا أنه كان ..... لقراءة بقية المقال إشترك في النسخة الرقمية للمغرب إبتداء من 19 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499