ليبيا: السيناريوهات المتاحة لتجاوز إشكالية المصادقة على حكومة الوفاق الوطني

ذكر عقيلة صالح رئيس مجلس النواب المعترف به دوليا على هامش مشاركته في اجتماع رؤساء البرلمانات العربية الذي اختتم أشغاله في القاهرة أن مشادات داخل البرلمان الليبي حالت دون استكمال جلسة منح الثقة للحكومة، مضيفا أن تعديل الإعلان الدستوري خطوة ملحة لا بد أن تسبق المصادقة.

إلى هذا الحد الأمور معلومة لكن الذي عقّد المشهد وزاده ضبابية على ضبابية، هو تلك المواقف الغربية الداعمة بقوة لمجموع نواب البرلمان الموقعين على المصادقة على حكومة الوفاق الوطني وعددهم فاق المائة نائب، والتنديد بما وصفته تلك المواقف الغربية بالمضايقات والتهديدات التي تعرض لها النواب الداعمون للحكومة رغم نفي حصول ذلك من طرف أكثر من عضو معارض للحكومة.

مواقف غربية جاءت من الخارجية الأمريكية والمبعوث الدولي لدى ليبيا والسفارة الأمريكية لدى ليبيا ومسؤولين إيطاليين وبريطانيين، مواقف يصر الغرب على الترويج لها من شأنها أن تفتح الباب على مصراعيه لعدة سيناريوهات لفرض الحكومة ،ضمنها تمادي المجتمع الدولي والقوى العظمى الاعتراف بالمائة برلماني الموقعين على اعتماد حكومة الوفاق. ومن ثمة الاستغناء كليا عن جلسة المصادقة من قبل البرلمان الواقع تحت سيطرة الأقلية الرافضة.

سيناريو آخر يترجم الصراع الدائر بين تياري الإسلام السياسي والتيار العلماني المدعوم خارجيا من فرنسا والاشتراكيين وحليفهم حفتر ولأقلية صلب مجلس النواب وعضوين داخل المجلس الرئاسي.

وهناك سيناريو متوقع أيضا يهدف لدعم قوات حفتر بالأسلحة والخبرات وقد انطلقت فرنسا في تنفيذ خطة في الغرض تتضمن إرسال ما بين 150 و200 رجل من وحدة المعلومات وإنشاء غرفة عمليات للقيادة العامة للجيش.

تعدّد الاحتمالات
أصبح من شبه المؤكد بعد الانباء المتداولة عن تواجد قوات خاصة فرنسية في بنغازي استعداد الغرب لكل الاحتمالات في ليبيا في حال فشل وتعثر التسوية السياسية. بما في ذلك التحالف مع حلفاء ليبيين داخل ليبيا . ويبدو أن الجنرال حفتر نجح في استمالة بعض الدول الأوروبية ليكون شريكا يعتمدون عليه لمحاربة الإرهاب في ليبيا وخاصة فرنسا وذلك بعد أحداث باريس الإرهابية ، فكان أن انضمت فرنسا إلى إيطاليا وبريطانيا الداعية إلى إعطاء دور مهم لحفتر مستقبلا. حيث سبق لتقارير استخباراتية غربية ومحلية ليبية تأكيد تواجد خبراء عسكريين بريطانيين شرق ليبيا كما أقرت إيطاليا بإرسال خبراء أمن إلى مصراتة.

أما الولايات المتحدة فقد سبق لها أن أنزلت قوة خاصة في قاعدة الوطية غرب طرابلس وسحبت تلك القوة ووفق تسريبات وقتها فإن القوة قد حملت معها أجهزة عسكرية للكتيبة المسيطرة على القاعدة وهي التي تلقت التدريب داخل الولايات المتحدة.
لتبقى الخلاصة أن الحضور العسكري الغربي في ليبيا واقع تحسّبا لأي طارئ مع ملاحظة أن الغرب لا يثق كثيرا في تيار الإسلام السياسي وربما وجد ضالته في شخص الجنرال خليفة حفتر ليكون الحليف رقم واحد.

وهذا الخيار تدعمه دول الإقليم المهمة ومصر أحد تلك الأطراف الداعمة له وذلك ما يتمسك به أعضاء البرلمان الرافضون للحكومة وعضو المجلس الرئاسي القطراني والأسود الذين رفعوا فيتو أمام تعيين المهدي البرغثي وزيرا للدفاع حفاظا على موقع حفتر.
في سياق آخر أكدت مصادر طبية ارتفاع حصيلة أحداث صبراتة وهجوم «داعش» الارهابي إلى 60 قتيلا من عناصر المجلس العسكري بالمدينة ومديرية أمنها والحصيلة مرشحة للارتفاع أكثر باعتبار الحالات الحرجة من بين الجرحى.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499