وفاء العرفاوي

وفاء العرفاوي

أثار قرار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بإعفاء نائبه وتعيين اللواء علي محسن الأحمر نائبا له وتعويض رئيس الحكومة خالد بحاح بأحمد عبيد بن دغر ، جدلا واسعا في الأوساط اليمنية،حيث اعتبرها شقّ أول تغييرات ستساعد على تجاوز مرحلة الحرب الأهلية الأعنف

احتدمت المعارك بين القوات الأرمينية والأذربيجانية خلال الأيام القليلة الفارطة، في إقليم «ناغورني كاراباخ» المتنازع عليه بين البلدين اللذين يتبادلان حاليا الاتهامات بخرق الهدنة القائمة هناك منذ أمد بعيد. وربط مراقبون التطورات الخطيرة هناك بالخلاف بين موسكو

قال الباحث المالي المختص في القضايا الإفريقيّة والأوروبيّة بالمعهد الأوروبي للعلوم الإنسانيّة حمدي جوارا في حديث لـ«المغرب» أنّ القارة الإفريقية تواجه ‹وباء الإرهاب› وتقف على حافّة تحالف قريب بين التنظيمات المتطرّفة الموجودة في شمال إفريقيا وغيرها من التنظيمات

شدّد حارث عبد الله الباحث العراقي المختص في الشؤون الدولية على الأنظمة السياسية في الدول العربية التي تعاني من تبعات الفساد في هياكلها الداخلية ممّا اثّر سلبا على حربها ضدّ الإرهاب .

جاء إعلان النّظام السوري عن سيطرته على مدينة تدمر الإستراتيجية بعد 3 أسابيع من المعارك العنيفة ضدّ تنظيم «داعش» الارهابي المسيطر عليها منذ شهر ماي الماضي، لتضفي على المعادلة السورية تطورات جديدة من شانها تغيير موازين القوى على الأرض

عاد ملفّ المقاتلين الأجانب في صفوف التنظيمات المتطرفة الارهابية ،إلى الواجهة مجدّدا بعد الهجمات الإرهابية التي ضربت بلجيكا الأسبوع المنقضي ، في وقت تتضارب فيه الإحصائيات حول أعدادهم الحقيقية، ونواياهم خاصة وان التقارير الأخيرة أكّدت عودة اغلبهم إلى بلدانهم الأصلية لتنفيذ مخططات إرهابية هناك .

لم تأت نتائج الجولة الثانية من مفاوضات جينيف 3 الأخيرة، مفاجئة حيث لم تحمل قرارات ملموسة ولا مؤشرات على توافق قريب بين أطراف الصراع السوري ، ورغم تطمينات المبعوث الأممي ومن وراءه الفاعلون الدوليون المشاركون في المحادثات الاّ أنّ هوة الخلافات والانقسام لاتزال واسعة .

ألقت الهجمات الإرهابية التي اهتزّت على إثرها بروكسل مؤخرا، الضوء على المرحلة الجديدة التي تعيشها القارة الأوروبية ، ومدى نجاعة إستراتيجيات وسياسات دولها في محاربة إرهاب الجماعات المتطرّفة التي نجحت في الولوج لا فقط إلى أراضيها بل أيضا استطاعت

أجمع وزراء خارجية دول جوار ليبيا، خلال اجتماعهم الثامن المنعقد بتونس أمس، على دعم حكومة التوافق برئاسة فايز السراج ، داعين الفرقاء الرافضين للانتقال السياسي إلى الالتحاق بالرّكب ، والعمل على بناء ليبيا مستقرّة بما يخدم امن واستقرار المنطقة . وطالب الحاضرون أطراف

قال مارتن كوبلر المبعوث الاممي في ليبي أن التمشي السياسي الليبي خلال الفترة الانتقالية شابته عديد المنغصات ، وآخرها رفض بعض الأطراف المصادقة على حكومة الوفاق ما خلق مناخا صعبا استفادت منه الجماعات الارهابية للتمدّد وتكثيف النشاط واهمّها تنظيم "داعش".

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499