حسان العيادي

حسان العيادي

يحتدم الجدل اليوم بشأن مبدأ استقلالية البنك المركزي التونسي المحدّدة في ادارة شؤونه وتحديد السياسة النقدية لبلد يعاني من ازمات اقتصادية ومالية مرشحة للتفاقم. في ظل طبقة سياسية تستعجل اتخاذ موقف دون تمحيص وتبين، كالقول بانّ استقلالية البنك

لم يشهد قطاع الصحافة حدثا بضخامة التحقيق الاستقصائي الدولي المعروف اصطلاحا اليوم باسم «وثائق بنما»، تسريبات كشفت تورط زعماء دول وقادة احزاب ووجوه رياضية في فضيحة التهرب الضريبي او تبييض الاموال عبر شركات الظّل. لكن

يبدو ان نواب من كتلة نداء تونس قد وجدوا ضالتهم في الدستور التونسي للدفاع عن شرعية تنقيح القانون عدد 32 المتعلق بصلاحيات الرئيس في ملف التعيينات بالوظائف الامنية العليا، وذلك من بوابة “ ...والمتعلقة بالأمن القومي” . المذكورة في الفصل 78 من

انتظر الكل نشر وثائق بنما لمعرفة اسماء التونسيين المورطين مع مكتب المحاماة «موساك فونسيكا” وخصوصا الفاعلين السياسيين في تونس، لكن انتهى اليوم على وقع تكذيب ما تم نشره وإعلان موقع “انكيفادا” انه تعرض للقرصنة، ويعود الغموض ليكتنف هوية المورطين

تتجه مجموعة من نواب حركة نداء تونس الى طرح مشروع تنقيح القانون قانون عدد 32 لسنة 2015 الضابط لصلاحيات رئيس االجمهورية في التعيينات بالوظائف العليا. لكن هؤلاء النواب الذين يتقدمهم سفيان طوبال لم يعلنوا الا عن الخطوط العريضة لمبادرتهم تاركين

• الإشكال في المجلس لا في الحكومة
تخوض تونس حربها على الارهاب مستعينة بكل طاقمها الحكومي، ومن بين الوزارات التي ينظر اليها على انها من الصف الاول في الحرب وزارة تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي، المغرب اجرت حوار مع الوزير نعمن الفهري لمعرفة الخطوات التي قطعتها وزارته

الصدام بين وزير الشؤون الدينية والاتحاد العام التونسي للشغل بات في أشده اليوم بعد أن قابلت نقابة الشؤون الدينية تصعيد الوزير بتصعيد. طرد الكاتب العام فأعلن عن الإضراب والاعتصام وعمّا قريب قد يكون رأس الوزير مطلوبا.

لا تجد السلطات التونسية، رئاسة جمهورية ورئاسة حكومة، في الملف الليبي ما تقدم عليه غير الانتظار. فهي وان أعلنت دعمها لحكومة السّراج ستراقب ما يحققه على الأرض وهي مدركة بأنها لن تتجنب التدخل الأجنبي في ليبيا الا بـ«معجزة».
لم يتأخر إعلان الموقف الرسمي

بطلب منه أدلى الباجي قائد السبسي، رئيس الجمهورية بحوار لعدد من الإذاعات الوطنية خصصه لتمرير رسائل رأى ان وقتها قد حان، وان حوارا قاربت مدّته الـ90 دقيقة، سيكون كفيلا ببثها لأصحابها على العلن، وأصحابها هم بالأساس الحبيب الصيد وحكومته، المعارضة وتحديدا

يبدو أنّ حكومة الحبيب الصيد ومن خلفها أحزاب الرباعي الحاكم، وضعت بيضها في سلة الحوار الوطني للتشغيل على آمل ان ينهي هذا الحوار إحدى أكبر أزماتها وهو ملف التشغيل، لتغفل عن أنّ الحوار الذي أطلقته ليس إلا وجها جديدا لازمتها، ففي ظل اتفاق الجميع على أن لا

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499