أزمة النفط تتجدد في ليبيا

جرى تداول بيان منسوب إلى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق على مواقع التواصل الاجتماعي مضمونه تكليف جهاز حرس المنشآت النفطية للدفاع وحماية الهلال النفطي والتصدي -لما سماه البيان المنشور- لمليشيات الكرامة في إشارة إلى الجيش الليبي الذي يقوده الفريق خليفة حفتر.

لكن مصدر مقرّب من المجلس الرئاسي نفى أن يكون قد صدر عنه أي بيان أو تكليف لحرس المنشآت في الغرض ، مضيفا بأن البيان المتداول على شبكات التواصل الاجتماعي مزور وسيتم فتح بحث وتحقيق في الأمر.

ويرى مراقبون بأن التصريحات والتصريحات المضادة بين الجيش وحرس المنشآت بالمنطقة الوسطى وبالتحديد حول ميناء ومدينة الزويتينة الاستراتيجية وحشد الجيش لقواته وتهديد الجظران بالضرب بيد من حديد على كل من سيعتدي على المنشآت النفطية ، لا يتعدى الحرب الكلامية والزوبعة . والهدف من ورائها ضمان مكاسب سياسية فحرس المنشآت يدرك أنه لا مقارنة بينه وقوات الجيش البرية والجوية والبحرية ويعلم حرس المنشآت علم اليقين بأن الجيش لو استفرد بحرس المنشآت لسحقها سحقا من جانبها تعلم القيادة العامة للجيش الليبي بأن القوى الكبرى لن تقف مكتوفة الأيدي في حال نشبت حرب النفط بين الشرق والغرب الليبي باعتبار ان الجظران محسوب الآن على طرابلس بعدما انقلب على حليفه الأسبق الجنرال حفتر . أيضا فإن موضوع حساس مثل قطاع النفط ليس من السهل على الجيش برئاسة حفتر تعريضه للمخاطر والتدمير دون تنسيق مع حلفائه وبالذات فرنسا التي تدعم حفتر بصفة مباشرة في حربه على ما يسمى بمجلس شورى ثوار بنغازي وسرايا الدفاع عن بنغازي.

والسؤال المنطقي لماذا تجددت أزمة النفط من جديد؟ وهل أصبح آمر حرس المنشآت النفطية جزءا من المشكل عوضا عن جزء من الحل ؟ .وأيضا هل يطلب المجلس الرئاسي التدخل الخارجي لحماية المواقع النفطية والحيلولة دون حصول نزاع ؟

بدءا لا بد من الإشارة إلى أن الصراع حول النفط قديم جديد وعلى مر السنوات الست الفارطة حاولت طرابلس السيطرة على الهلال النفطي وأنجزت عدة عمليات منها الشروق وأرسلت طرابلس ومصراتة كتائبها فردت على أعقابها على يد حرس المنشآت لكن هذا الأخير الآن غير موقعه من عدو لسلطات الغرب الليبي إلى حليف في سياق صفقة غامضة وبرعاية بعثة الأمم المتحدة. مقابل هذا حافظ الجيش على ....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499