ليبيا: هجوم على نقطة تفتيش قبالة «مصراتة» وغارات جوية على «سرت»

قال مصدر عسكري ليبي أمس إن متطرفين هاجموا نقطة تفتيش قرب مدينة مصراتة الليبية الأربعاء فقتلوا ثلاثة من أفراد الأمن.وقال المصدر العسكري إن المتطرفين انسحبوا من نقطة تفتيش أبو قرين وإن الوضع تحت السيطرة. وتقع أبو قرين على الطريق بين مصراتة وسرت التي سيطر عليها عناصر «داعش» الارهابي العام الماضي.

وفي سياق متصل، شنت طائرات حربية مجهولة -يعتقد أنها من مصراتة - ضربات جوية على ثلاثة مواقع مختلفة في سرت أحدها قريب من محطة للمياه وبالقرب من مجمع فندقي بوسط المدينة.ولم يصدر تأكيد فوري من مسؤولين في مصراتة لكن قوات من المدينة دأبت على شن ضربات جوية على سرت.

اجتماع لجنة الحوار
هذا وعلى صعيد اخر وصل عدد من أعضاء مجلس النواب الليبي، منذ يومين، إلى تونس ، حيث عقد أعضاء لجان الحوار المشاركة في عملية الحوار السياسي اجتماعا أمس الخميس مع أعضاء المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق.
وقالت مصادر اعلامية أن الاجتماع حضره المبعوث الأممي مارتن كوبلر وناقش العراقيل التي أخرت عقد جلسة لمجلس النواب لاعتماد حكومة الوفاق وتسليمها السلطة.وتناقلت وسائل إعلام ليبية أنباء عن مساعي نواب ليبيين لعقد لقاء خارج مقر مجلس النواب بطبرق أو خارج البلاد للتصويت على الحكومة.

وتعليقا على هذه الأنباء، قال رئيس مجلس النواب عقيلة صالح إن مناقشة منح الثقة للحكومة خارج قبة البرلمان «غير دستوري وغير قانوني».
ويأتي الاجتماع بعد تعقد المشهد في طبرق إزاء رفض نواب بالبرلمان عقد جلسة للتصويت على الحكومة المنتظرة دون طرح بديل، وهو ما أقلق دولا غربية عدة، حذرت من استمرار الفراغ السياسي كسبب رئيس لتمديد تنظيم «داعش» الارهابي في البلاد.

مصر تحذّر مواطنيها
من جهة أخرى حذّرت وزارة الخارجية المصرية، امس المصريين «من السفر إلى ليبيا في الوقت الحالي»، مشيرة في بيان صادر عنها «إلى تردي الأوضاع الأمنية فيها».
وطالبت الخارجية في البيان، الذي حصلت «الأناضول» على نسخة منه، المصريين المقيمين في ليبيا بـ «توخي أقصى درجات الحيطة والحذر، والابتعاد عن مناطق التوتر والاشتباكات».
وفي 20 جانفي 2014، منعت جهات الأمن المصرية، سفر مواطنيها إلى ليبيا على رحلات شركات الطيران الليبية، التي تنظم رحلات من مطار برج العرب بالإسكندرية (شمالي مصر)، إلى المدن الليبية، بسبب الأوضاع الأمنية في البلاد.

اختطاف رائد شرطة
في الأثناء خطفت عناصر من تنظيم داعش الارهابي في ليبيا، يستقلون 6 سيارات ذات دفع رباعي، رائدًا في الشرطة الليبية، بعد أن نصبت كمينًا في منطقة وادي مرسيط، 245 كلم، جنوب غرب العاصمة طرابلس.
وقال مصدر أمني أمس، أن عناصر من تنظيم «داعش» أوقفوا سيارة شرطة قادمة من القرية الشرقية على متنها رئيس مركز القريات، الرائد عامر البكوش، وأحد مرافقيه، واحتجزت البكوش، بينما تمكن رفيقه أحمد الناكوع من الفرار بعد أن نجا من إطلاق النار عليه من قبل المسلحين، وأُدخل مستشفى القريات القروي.
وأشار المصدر إلى أن شبابًا من مناطق الزنتان وأولاد أبوسيف والمشاشية وقنطرار قاموا بمطاردة عناصر داعش وتبادلوا معهم إطلاق الرصاص وتمكنوا من استعادة سيارة الشرطة التي تركها مسلحو «داعش» خلال هروبهم باتجاه منطقة السدادة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499