ليبيا: عقبات على طريق تنفيذ الاتفاق السياسي تجبر «كوبلر» على إجراء تعديلات

استلم المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب أمس مبادرة الوئام المطروحة من قبل نواب الجنوب والرامية لحلحلة الأزمة السياسية في شقها المتعلق بالمصادقة على الحكومة ،وانجاز التعديل الدستوري تحت قبة البرلمان في دار السلام طبرق والحضور لإكمال النصاب القانوني لجلسة التصويت.

من النقاط الخلافية التي اقترحتها مبادرة الوئام هي جلوس الفرقاء مع بعضهم البعض وحل الاشكال المتعلق بمنصب وزير الدفاع. ومن اجل ترضية اكبر ما يمكن من المناطق وتقليص مساحة معارضة تمرير الحكومة ،اقترحت مبادرة نواب الجنوب إضافة ما بين 5 و7 حقائب وزارية لحكومة السراج على أن يكون أغلبها لأبناء الشرق والجنوب الليبي.
ووفق مصادر مقربة من مكتب رئاسة البرلمان، فان عقيلة صالح رئيس مجلس النواب أبدى تقديره للمبادرة مؤكدا من جديد بأن الحوار خيار استراتيجي وأن أزمات ليبيا مهما تعقدت وطال أمدها فلا يجب أن تحل إلا بواسطة الحوار.

الأمم المتحدة تتراجع
في خصوص المأزق السياسي ذكر المبعوث الدولي مارتن كوبلر بأن الاتفاق السياسي بين الفرقاء السياسيين الليبيين، يواجه صعوبات كبيرة ومقاومة داخلية مضيفا بأن الأمم المتحدة على استعداد لتقديم مقترحات إذا طلب الليبيون ذلك. تغير موقف المبعوث الدولي الحالي من موقف الرافض مطلقا لأي مساس بالاتفاق السياسي، إلى الاستعداد بقبول مقترحات وأفكار بعد ستة أشهر على التوقيع النهائي على الاتفاق ،يعطي الدليل والبرهان على أن بعثة الأمم المتحدة قد وقعت في مأزق وفقدت جزءا هاما من مصداقيتها لدى الشعب الليبي الذي سبق أن خرج في مظاهرات حاشدة للمطالبة بتغيير البعثة الأممية و على رأسها كوبلر، كما تلقى الأخير الصفعات تباعا من طرابلس وطبرق ومن طرف سياسيين وعسكريين من طرفي الصراع.

ورغم ذلك صمم الألماني كوبلر مواصلة مهامه وموسعا من تلك المهام دون سند قانوني من مسؤول أممي يقدم الإرشاد والنصح إلى حاكم بأمره في ليبيا متجاهلا هشاشة الاتفاق السياسي، وعدم وجود توافق حوله مما جعله يسقط في أول اختبار وامتحان جدي له، مثل تشكيله للحكومة الأولى ثم الثانية- ومناورة البرلمان في عقد جلسة المصادقة .

واقعيا المبعوث الدولي فقد ماء الوجه كما يقال والذين هندسوا الاتفاق السياسي ورفعوا سقفه وجدرانه ارتكبوا عملية غش سوف تؤدي حتما إلى سقوط السقف والجدران بسبب غياب القواعد الأرضية ، واقعيا أيضا فإنّ الأمين العام للأمم المتحدة يبدو مصمما على إبقاء مبعوثه لدى ليبيا حتى وان تواصلت اتفاقاته وعثراته، فبان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة ليس من عاداته تغيير مبعوثيه مهما بلغ فشلهم، والدليل على ذلك أنّ المبعوث الدولي الأسبق لدى ليبيا طارق متري هو الذي طلب إعفاءه، وذلك ما حصل أيضا مع الأخضر الإبراهيمي المبعوث الأممي لدى سوريا 2012 الذي قدم بدوره استقالته.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499