في ظل تراجع نفوذ تنظيم الإخوان سياسيا وعسكريا في ليبيا: قائد إحدى المليشيات يمهل جماعة التنظيم أسبوعا لمغادرة العاصمة الليبية طرابلس

يجمع المراقبون للشأن الليبي بشقيه السياسي والعسكري على تراجع تنظيم الإخوان المسلمين الذي يمثله الشق الغالب على المؤتمر الوطني العام وحكومة الإنقاذ السياسي الموقع عليه بالصخيرات المغربية في 17 ديسمبر 2015، تراجع سياسي رغم ما يقال عن هيمنة وسيطرة جماعة الإخوان

على المجلس الرئاسي هيمنة عارضها التيار العلماني الحداثي والمؤسسة العسكرية شرق ليبيا وإقليم برقة بأكمله مدعوما بقوى إقليمية.

معارضة حالت دون مصادقة البرلمان المعترف به دوليا على حكومة فايز السراج. تقهقر إخوان ليبيا السياسي يتجلى كذلك في الدعوات المتلاحقة بالعودة إلى المسودة الرابعة من الاتفاق أي ما قبل توسيع تركيبة المجلس الرئاسي. حيث يؤكد البرلمان أنه قد وقّع بالصخيرات من خلال وفده على المسودة الرابعة والتالي لن يقبل بأي تعديل أو تغيير عليها.

هذا داخليا أما خارجيا فإن الأمم المتحدة وبعد مصادقة مجلس الأمن على الاتفاق طالبت دول العالم بوقف التعاون مع حكومة المؤتمر الوطني في طرابلس والمساعدة على تنفيذ مخرجات حوار الصخيرات والمجلس الرئاسي الحالي.
وفي ما يتعلق برقعة نفوذ إخوان طرابلس غرب ليبيا يمكن اعتبار نسبة سيطرة التنظيم لا تتعدى 50 % من مدن الغرب الليبي إذ أن الجميل، الرقدالين، الزنتان، الرجبان. قد أعلنت ولاءها لبرلمان طبرق. انتكاسات وعثرات فجر ليبيا كانت بدايتها بفشل عمليات قسورة والشروق والتفريط في مدينة سرت لصالح تنظيم داعش الإرهابي.

مستجدات خارجية
لا يمكن الحديث عن تراجع إخوان ليبيا بمعزل وبعيدا عن آخر المستجدات عالميا خاصة اتخاذ الكونغرس الأمريكي لقرار اعتبر تنظيم الإخوان إرهابيا وما سوف يترتب عن ذلك القرار من تداعيات تخص مستقبل جماعة الإخوان سيما التمويل وحركة الأرصدة المالية. أما في دول الجوار فنعلم ما يحصل في مصر سواء عندما صعد عبد الفتاح السيسي للحكم أو ما عرفه الإخوان من محاكمات وإيقافات. إخوان ليبيا لم يأخذوا الدرس مما جرى في تونس أين قبلت حركة النهضة بمنطق اقتسام السلطة فكان من البديهي أن تدور الدوائر على إخوان طرابلس دون نسيان أن الناخب الليبي وخلال انتخابات مجلس النواب لم يمنح صوته للإخوان فلم يتحصلوا سوى على 10 % من مجموع الأصوات. حالة الضعف التي أضحى عليها إخوان طرابلس جعلت قائد مليشيا مثل هيثم التاجوري المسيطر على عدة مواقع

إستراتيجية في طرابلس، يستغل حالة الوهن للمؤتمر وحكومته ويمهلهما مع ميليشياتهما المسلحة فترة أسبوع للمغادرة وإخلاء العاصمة. يشار إلى أن التاجوري ليس أصيل تاجوراء إحدى ضواحي العاصمة طرابلس ،وقد استطاع في ظروف غامضة إنشاء مليشيا قوية ونافذة وهو الذي تجرأ ذات مرة بالقبض على رئيس المؤتمر الوطني العام النوري بوسهمين وقام بإهانته وإذلاله عبر تسجيل فيديو شهير بداية 2014. ونظرا لأن «أبو سهمين» محسوب على الإخوان فإنه من هناك يمكن تصور قوة مليشيا هيثم التاجوري لكن السؤال الذي يفرض نفسه من يدعمه ويقف وراءه؟

الواضح والجلي أن للرجل جهات تدعمه عسكريا قد تكون غرفة عمليات المنطقة الغربية التابعة لجيش حفتر إحدى تلك الجهات والأطراف. فقد سبق لحفتر أن طالب بالقبض على أبو سهمين وهدد بمقاضاته.

بيان لجنة الحوار الداخلي
في سياق غير ذي صلة أصدرت لجنة الحوار الليبي – الليبي عقب اجتماع لها في طرابلس لمدة ثلاثة أيام بيانا دعت خلاله إلى تعديل الاتفاق السياسي وأضاف ذات البيان أن الحوار خيار استراتيجي لا بديل عنه. وشدد على ضرورة مراجعة آلية اختيار أعضاء المجلس الرئاسي الحالي لما شابه من خروقات وهي التي حالت دون مصادقة مجلس النواب على حكومة الوفاق الوطني. إلى ذلك دعا المبعوث الدولي لدى ليبيا الفرقاء ولجنة الحوار إلى الاجتماع في تونس الخميس القادم لتفعيل الاتفاق الموقع بين الفرقاء منبها لنفاد صبر المجتمع الدولي إزاء عرقلة تنفيذ ما تم التوقيع عليه بالصخيرات المغربية. وحذّر مارتن كوبلر من تفكك البلاد في حال تعذر تشكيل حكومة وفاق تنال ثقة البرلمان أو فشلها بعد المصادقة عليها.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499