سوريا: اتفاق بين الحكومة والمعارضة على تبادل سكان من بعض المناطق المحاصرة

اتفقت الحكومة السورية ومسلحو المعارضة على إخراج 250 من سكان بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب اللتين يحاصرهما مسلحو المعارضة، مقابل 250 من سكان مضايا والزبداني بريف دمشق المحاصرتين من قبل القوات الحكومية، بحسب ما ذكره موقع «المنار» التابع لـ«حزب الله» اللبناني.

وقالت مصادر دبلوماسية إن العملية ستتم بإشراف الأمم المتحدة.ونقلت وسائل إعلام عن أقارب لسكان من كفريا قولهم إن القوائم بأسماء الذين سيخرجون أصبحت جاهزة. وكانت عملية إخراج متبادلة أخرى قد تمت في سبتمبر العام الماضي، حين أخرج أكثر من 300 شخص ممن أجلوا من بلدتي الفوعة وكفريا بموجب اتفاق بين الحكومة والمسلحين بإشراف الأمم المتحدة.وأجلي أكثر من 450 شخصا بينهم جرحى ومدنيون من بلدتي الفوعة وكفريا، ومن مدينة الزبداني في ريف دمشق.

قتلى وجرحى
وقيل إن 338 شخصا أجلوا من الفوعة وكفريا، و126 شخصا من الزبداني وبلدة مضايا المجاورة، بحسب بيان صادر عن الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري. وأجلي هؤلاء، وفق البيان، «في وقت واحد برا وجوا عن طريق تركيا ولبنان».
وسلك الخارجون من الفوعة وكفريا طريق البر حتى الحدود التركية وانتقلوا منها جوا إلى بيروت، ثم توجهوا إلى دمشق، بينما سلك الخارجون من الزبداني برا طريق بيروت وانتقلوا جوا إلى تركيا.

دير الزور
وميدانيا قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، ووكالة أنباء تابعة لتنظيم «داعش الإرهابي» إن مسلحي التنظيم تمكنوا من السيطرة على أراض من قوات الحكومة في مدينة دير الزور شرق سوريا الثلاثاء.وقال المرصد إن المسلحين سيطروا بالكامل على حي الصناعة بمدينة دير الزور بعد اشتباكات عنيفة مع قوات الحكومة السورية والقوات المتحالفة معها.

وكان التنظيم قد استولى تقريبا على كل محافظة دير الزور، المحاذية للعراق، بعد أن بسط سيطرته على مدينة الموصل العراقية في 2014. لكن الحكومة السورية لا تزال تسيطر على جزء من مدينة دير الزور، خاضع لحصار مسلحي التنظيم، وتسيطر الحكومة أيضا على مطار عسكري.

وقال المرصد إن قصفا وضربات جوية أصابت منطقة القتال الذي يتجه صوب الجنوب باتجاه المطار العسكري.ولم تذكر وكالة الأنباء السورية ما حققه التنظيم، لكنها قالت إن القوات السورية دمرت بعض مخابئ أسلحته في حي الصناعة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499