خلال اجتماع انعقد بتونس: المجتمع الدولي يحشد جهوده لدعم حكومة الوفاق

أجمع ممثلون عن المجتمع الدولي خلال مشاركتهم في اجتماع لكبار الموظفين حول الدعم الدولي إلى ليبيا ، خلال اجتماعهم في تونس أمس، على ضرورة تظافر الجهود الدوليّة لدعم حكومة الوفاق الجديدة سعيا لإعادة اعمار البلاد، في خطوة لتجاوز الفوضى الأمنية والسياسية والاقتصادية

التي عاشتها ليبيا نتيجة صراعات داخليّة متنامية وحرب مُشتعلة ضدّ التنظيمات الإرهابيّة منذ سنة 2011.
وشهد الاجتماع –الذي انعقد برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالشراكة مع سفارة المملكة المتحدة بليبيا (المقيمة مؤقّتا في تونس)- حضور عدد هام من السياسيين العرب والأجانب، من بينهم وزير الشّؤون الخارجية خميّس الجهيناوي ونائب رئيس حكومة الوفاق الليبية موسى الكوني ،ووزير التخطيط بحكومة الوفاق الوطني و كريستيان تورنر المدير العام لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بوزارة الخارجية للمملكة المتحدة ممثلا عن الحكومة البريطانية ، وعلي الزعتري نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ،وبمشاركة ممثلين عن 15 مؤسّسة مالية ومنظمة إقليمية ودولية متخصصة و40 دولة عربية وغربية.

الدعم الدولي.. أولوية
وقال وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي خلال كلمته الافتتاحية أنّ الاجتماع يكتسي أهمية بالغة بالنظر إلى توقيت انعقاده وتزامنه مع مرحلة حساسة ودقيقة في تاريخ ليبيا . وأضاف الجهيناوي أن ليبيا في حاجة الآن إلى دعم المجتمع الدولي والمجموعة الإقليمية لمواجهة التحديات الأمنية والاقتصادية والإنسانية الجسيمة المطروحة أمام حكومة الوحدة على حد تعبيره.

وقال الجهيناوي إن هذا الاجتماع جاء تكملة لاجتماع دول الجوار الذي انعقد بتونس الشهر الماضي، لدراسة ما يمكن تقديمه من دعم لحكومة الوفاق الوطني حتى تتمكن من مجابهة التحديات التي تواجهها حاليا، مشددا أن الدعم السياسي والتوافق بين اللّيبيين مجتمعين حول حل سياسي وفاقي كي يتمكنوا من الخروج من الأزمة، وأوضح الجهيناوي أن هناك عدة مشاريع التي قدمتها المجموعة الدولية والتي سيبدي نائب رئيس المجلس النيابي رأيه فيها.
وأكّد الجهيناوي حرص تونس على دعم الأشقاء الليبيين ولمّ شملهم ودفع جهودهم نحو التوافق، معتبرا أنّ مساعدة حكومة الوفاق الوطني في كل المستويات هي أولوية بالنسبة لتونس.

وأفاد الجهيناوي في كلمة الافتتاح أن الدعم الدولي إلى ليبيا يشكو عدة نقائص بسبب عدم قدرة الحكومات المتعاقبة على تحديد أولوياتها مما جعل تقييم آثاره على أرض الواقع أمرا في غاية الصعوبة، وبين أن تونس التي كانت السباقة لاحتضان حكومة الوفاق الوطني تواصل سعيها من أجل حشد الدعم الدولي لليبيا.

مخاوف وترقّب
من جهته قال موسى النائب الأول لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية»التأييد الشعبي لحكومة الوفاق قد لا يستمر طويلا إذا لم ننجح سريعا في تلبية احتياجات الشعب الليبي الأساسية، خاصة منها بسط الأمن، ودعم القطاعات الحيوية التي تضررت بنيتها الأساسية في سنوات النزاع وأولها انتاج النفط».

وشدّد الكوني على أهمية الاجتماع معتبرا انه يلقي الضوء على الجهود الخاصة للأمم المتحدة والمجتمع الدولي لدعم ليبيا واستقرارها ومعاضدة حكومة الوفاق لإعادة الحياة الطبيعية إلى مختلف هياكل البلاد.

أولويات لدعم الحكومة
على صعيد متّصل قال نائب رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا علي الزعتري إن وصول حكومة واحدة للحكم في ليبيا هو بمثابة الـ«خلاص لليبيا» من نيران الصراعات الداخلية أولا ومن التداعيات الخطيرة لآفة الإرهاب ثانيا وفق تعبيره.
واعتبر الزعتري هذا الاجتماع «تطور إيجابي» مشيرا إلى أن البعثة الأممية وضعت خطة إغاثة خلال شهر جانفي المنقضي ، كانت منقوصة بسبب عدم مشاركة طرف ليبي فيها .وأكّد الزعتري أنّ ملاءمة البرنامج الذي ستضعه حكومة ليبيا مع البرنامج الإنساني للبعثة يعدّ مسألة ملحة لإنجاح جهود إعادة الاعمار والبناء، وأضاف الزعتري أن الوضع الإنساني في ليبيا بات «مقلقا» ويستوجب لفتة سريعة. وتطرّق ممثّلو المُجتمع الدولي خلال الاجتماع إلى برنامج عمل وأولويات قدّمتها حكومة الوفاق الوطني الليبية ، تبرز رؤيتها للحلول والآليات الممكنة لفرض الأمن والاستقرار على جميع الأصعدة في البلاد ،علاوة على تقديم حزمة من المشاريع واليات الدعم الدولي الممكنة لحكومة الوفاق .

بيتر مليت سفير بريطانيا في ليبيا لـ«المغرب»
«شكل الدعم البريطاني لليبيا مرتبط بأولويات حكومة السراج ومطالبها»
قال سفير بريطانيا في ليبيا بيتر ميليت في تصريح لـ«المغرب» أنّه لن يكون هناك تدخّل عسكري خارجي في ليبيا، مشيرا إلى أنّ الدّعم البريطاني لليبيا يجب أن يكون موجها ومدروسا ومعتمدا على أولويات الحكومة الليبية ومطالبها سواء في شكل تدريب عسكري أو فني وفق تعبيره.

وأشار ميليت أن الرسالة الواضحة من هذا الاجتماع هي أنّ المجتمع الدولي وبريطانيا أيضا جاهزون لتقديم المساعدة الملموسة لحكومة الوفاق ،وتابع «من الضروري ايضا فتح قنوات التواصل بين حكومة الوفاق والمجتمع الدولي حتى نعرف الدعم الذي تحتاجه والذي سيمكن من تحقيق نتائج على الميدان».

موسى الكوني نائب رئيس حكومة الوفاق الليبية لـ«المغرب»
«لا نية لدينا لطلب تدخل عسكري أجنبي ، وإعادة الاستقرار إلى ليبيا مهمتنا الرئيسية»
نفى موسى الكوني نائب رئيس حكومة الوفاق الليبية في تصريح لـ»المغرب» على هامش اجتماع كبار الموظفين حول الدعم الدولي إلى ليبيا ، نية بلاده طلب تدخّل عسكري أجنبي في بلاده لإعادة الأمن والاستقرار ،معتبرا ذلك المهمة الرئيسية لحكومة الوحدة الليبية وأولوية من أولوياتها بالإضافة إلى القطاعات الأخرى الاقتصادية الاجتماعية والسياسية . يشار إلى أنّ البيان الختامي الصادر عن اجتماع دول جوار ليبيا الذي انعقد الشهري المنقضي في تونس ، جاء فيه انّ ‘أي تدخل عسكري غربي في ليبيا يجب أن يتمّ بطلب من الحكومة الحالية’.

أسامة المجدوب مساعد وزير الخارجية المصري لشؤون دول الجوار لـ«المغرب»
«عودة السفارة المصرية إلى مباشرة أعمالها في ليبيا مرتبط بالمشهد الأمني»
قال أسامة المجدوب مساعد وزير الخارجية المصري لشؤون دول الجوار لـ«المغرب» انّ هناك برامج ومشاريع تعاون بين مصر وليبيا ستطرح في الوقت المناسب . وأضاف المجدوب أن العلاقات المصرية الليبية لم تنقطع في أي وقت مشيرا إلى انّ «هناك إطار مؤسسي قائم منذ زمن بعيد بين البلدين سيتم تعزيزه باستثمارات مصرية وتعاون اقتصادي وتجاري وتسيير خطوط الطيران». وتابع المجدوب انّ عودة السفارة المصرية إلى مصر مرتبط بالمشهد الأمني ، قائلا»فور تأكدنا أن السفارة لن تكون في خطر فإنها ستباشر عملها في ليبيا». وعن التنسيق بين دول الجوار بخصوص الحرب ضدّ الإرهاب قال المجدوب انّ التنسيق جيد مستدركا أن ارتباطه بالمشهد الأمني والسياسي في ليبيا حال دون مزيد تفعيله ، مضيفا ‘التنسيق سيكون أكثر نجاعة في الحرب ضدّ الإرهاب بعد تركيز عمل حكومة الوفاق ، فالحرب ضدّ التنظيمات الارهابية و«داعش» بالخصوص يستدعي تظافر الجهود الدولية لدعم جهود حكومة السراج «.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499