القوات العراقية تحرر أحياء جديدة في تلعفر: مقتل أكثر من 300 عنصر من «داعش» الارهابي خلال أسبوع

انتزعت القوات العراقية، امس 3 أحياء جديدة داخل مركز قضاء تلعفر، شمالي البلاد، من "داعش" الارهابي، بحسب ما أفادت مصادر أمنية.

يأتي ذلك في وقت توقع فيه التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة "معركة عنيفة" خلال الأيام المقبلة.

وقال قائد الحملة العسكرية العراقية الفريق الركن عبد الأمير يار الله، في بيانات متعاقبة بثها التلفزيون الرسمي، إن قوات بلاده حررت أحياء النور الأولى (غرب)، الخضراء (شرق)، والجزيرة (شرق) داخل مركز قضاء تلعفر.
وأكد مصدران في الشرطة الاتحادية والجيش، استعادة القوات العراقية للأحياء الثلاثة بالكامل.

وبدأت القوات العراقية، الأحد الماضي، هجوما لاستعادة القضاء، في إطار الحملة المدعومة من الولايات المتحدة ضد التنظيم الذي ما زال يسيطر على مناطق في غرب العراق وشرق سوريا.
وبعد يومين من المعارك تمكنت القوات العراقية من الوصول إلى مدينة تلعفر واقتحامها واستعادت حتى الآن 10 أحياء من أصل 26 حيا.

والأحياء المحررة هي، الكفاح الشمالي، والكفاح الجنوبي، والتنك، والعاشق الاولى، والعاشق الثانية، العسكري، وحسين أدريس، والنور الأولى، والخضراء، والجزيرة.
من جانبها، أعلنت قيادة العمليات المشتركة التابعة لوزارة الدفاع العراقية، امس مقتل أكثر من 300 عنصر من تنظيم "داعش" خلال معارك تلعفر.

وقال العميد يحيى رسول، المتحدث باسم القيادة، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المتحدث باسم التحالف الدولي رايان ديلون، بمقر الدفاع العراقية ببغداد، امس إن "القوات العراقية قتلت 302 إرهابيين من داعش خلال معارك تحرير قضاء تلعفر غرب الموصل".
وأوضح رسول أن "القوات المشتركة حررت 31 منطقة من قضاء تلعفر (تشمل المناطق والقرى والأحياء)، وهي تواصل تقدمها وفقا للخطة الموضوعة في جميع المحاور".

وتابع أن "القوات الأمنية دمرت 35 سيارة تابعة لتنظيم داعش خلال المعارك بينها سيارات مفخخة حاولت التعرض لقطعاتنا العسكرية".

وتشارك وحدات من الجيش العراقي والشرطة الاتحادية ومكافحة الإرهاب (تابعة للجيش) والحشد الشعبي، وبإسناد من طيران الجيش وسلاح الجو التابع للتحالف الدولي بعمليات تحرير قضاء تلعفر التي انطلقت الأحد الماضي.
من جهته، توقع المتحدث باسم التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، أن تكون معارك مركز قضاء تلعفر عنيفة.

وقال رايان ديلون، خلال المؤتمر الصحفي، إن "موارد تنظيم داعش في قضاء تلعفر جمدت بالكامل وعناصره محاصرون داخل القضاء"، متوقعاً أن "تكون معركة مركز القضاء أكثر عنفاً".

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499