تطورات متسارعة.. ومتغيرات قريبة في سوريا

تدور المعارك الشرسة على كل المحاور والجبهات في سوريا ، والتي تشير المعطيات والمعلومات الدقيقة، بأن العد العكسي بدأ نحو الإندحار والهزيمة لتنظيم «داعش» من كل المدن السورية، ففي الوقت ذاته شهد عدد من المناطق وساحات المواجهة معارك عنيفة وإشتباكات شرسة خلال الأيام الماضية بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة، وكان الجيش السوري

وبدعم من سلاح الجو الروسي قد كثّف ضرباته في مختلف مواقع العمليات، وواصل تقدّمه في ريف دمشق وحمص وحماة والرقة وسط إنهيارات متلاحقة في صفوف المسلحين وفرار جماعي للمئات منهم، فباتت «داعش» تشعر بالموت البطيء لأن حسم المعركة في سوريا هي بداية النهاية لهم.
في هذا السياق كانت المفاجأة كبيرة بعد الضربات القوية التي أحدثت شرخاً كبيراً في صفوف ‘’داعش’’ وإنهاك معنوياتها مما جعلها في حالة خوف وفزع من مصيرها الأسود الذي ينتظرها أكثر من أي وقت مضى في الهزيمة والإندحار، بعد أن أحكم الجيش السوري وحلفاؤه سيطرتهم على كامل بادية السويداء، وفرضوا سيطرتهم على مساحة 1300 كم مربع وعدة مرتفعات حاكمة من أهمها تلال الطبقة والرياحي وأسدة والعظامي وبير الصوت ومعبر أبو شرشوح وجميع المخافر المنتشرة على الحدود مع الأردن بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي داعش في ريف السويداء الشرقي ، وهو مايعني قطع خطوط إمداد الإرهابيين من الحدود الأردنية حتى ريف دمشق والغوطة وما بين البادية شرقاً واللجاة غرباً وصولاً إلى ريف درعا الشرقي.

في السياق ذاته تستمر المعارك في ريف حمص،اذ يعتبر محور العملية العسكرية التي إنطلقت من ريف حمص باتجاه تدمر ومن ثم السخنة من أهم محاور التحرك العسكري لفك الحصار عن مدينة دير الزور ومطارها العسكري، في هذا الإطار طوق الجيش مدينة السخنة من ثلاثة اتجاهات بعد إحكامه السيطرة على جبل طنطور وعلى مغارة الضويحكي وقرية الصالحية في محور أبو العلايا شرق المخرم ، حيث لقي أكثر من 80 مسلحاً من داعش مصرعهم خلال هجوم فاشل شنه التنظيم على إحدى نقاط الجيش السوري والحلفاء في حميمة بريف حمص، وذلك بهدف العودة إلى السخنة والتي كان قد خسرها التنظيم منذ أيام، كما أحبط هجوماً على محوري البغيلية وتلّة أم عبود في دير الزور، وسيطر على المفرزة الأمنية على طريق السخنة – دير الزور.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499